المشهد اليمني الأول| متابعات
أكد «مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة» التابع لدار الإفتاء المصرية أن تنظيم «داعش» الإرهابي يجبر أطفالاً ومعوقين على قيادة شاحنات مفخخة وتفجير أنفسهم وسط القوات العراقية في ظل اشتداد المعارك الدائرة حالياً ضده في الأراضي العراقية وخاصة في مدينة الموصل والقرى التابعة لها.
وأوضح المرصد في بيان له أمس أن تنظيم «داعش» الإرهابي يلجأ إلى استخدام وسائل أكثر وحشية ودموية وإرهاباً كلما اشتدت المعارك والحروب ضده من أجل العودة إلى صدارة المشهد الإرهابي، وكانت أحدث هذه الوسائل إجبار الأطفال والمعوقين على قيادة سيارات مفخخة لتفجيرها وسط القوات العراقية، وهو ما يعد تطوراً نوعياً خطراً في ظل وحشية هذا التنظيم الإرهابي.
وأكد المرصد أن لجوء «داعش» للمراهقين والأطفال والمعوقين يعكس نقصاً في عناصره من الشباب البالغين، ولسد الفجوة التي يعانيها في عدد الإرهابيين، حيث يعتمد على الأطفال بشدة في تنفيذ عمليات فردية واسعة النطاق من دون الحاجة إلى إمكانات كبرى لتنفيذها.
وشدّد المرصد على أن هذه الجرائم التي يرتكبها تنظيم «اعش» الإرهابي بحق الطفولة والمعوقين تعدّ كارثة إنسانية بكل المقاييس، موضحاً أن «داعش» يبذل جهداً مضاعفاً لتلقين الأطفال منهجاً تعليمياً قائماً على العنف والكراهية وزرع أفكاره الإرهابية في عقولهم.

التعليقات

تعليقات