المشهد اليمني الأول| خاص

تسببت الضربة الباليستية الأخيرة على محطة كهرباء الشقيق في جيزان بخروج الكهرباء عن جيزان كل يوم سبت، حيث  تعكف شركة الكهرباء حالياً على تنفيذ أعمال صيانة متعددة لمختلف شبكات التيار في محافظات منطقة جيزان، واستوردت محولات وكيابل جديدة بدلاً من التالفة بفعل الضربة الباليستية .
وكانت قد صرحت القوة الصاروخية بأن الصاروخ البالييستي، والذي لم يتم الإعلام عن إسمه، قد حقق هدفه بدقة عالية، كما تلى تلك التصريحات، تصريح أعلن تحييد منظومة الباتريوت باك-3 الحديثة عن العمل في الضربتين الأخيرين على مطار أبها الإقليمي، وكهرباء الشقيق بجيزان .
وفي متابعة خاصة للمشهد اليمني الأول، تم رصد تصريحات لمدير عام شركة الكهرباء بمنطقة جيزان المهندس “يحيى الغزواني” أن الشركة تعمل حالياً على صيانة مكثفة للشبكات والمحولات والمحطات في جميع محافظات المنطقة، بذريعة الاستعداد لموسم الصيف القادم، مشيراً إلى إحلال شبكات سواحل صامطة بالكامل لمعالجة مشكلة الانقطاعات نتيجة الرطوبة التي عانوا منها العام الماضي، وقد تم إنجاز أعمال الإنشاءات وبدأت مرحلة التشغيل.
وأضاف أن الصيانة والتشغيل تستلزم فصل التيار في بعض الأحيان، وزعم تخصيص يوم السبت من كل أسبوع لفصله تلافيا لإزعاج الطلاب والطالبات والدوائر الحكومية الأخرى.
وحصل المشهد اليمني الأول على صور خاصة لأعمال الصيانة والحفريات لتبديل الكابلات الكهربائية بعد تلفها بفعل الضربة التي ألحقت أضراراً كبيرة بالمحولات الضخمة وملحقاتها .
صورة حصرية لأعمال الصيانة في كهرباء جيزان خلال هذه الايام من شهر فبراير 2017م بعد الصربة الباليستية
صورة حصرية لأعمال الصيانة في كهرباء جيزان خلال هذه الايام من شهر فبراير 2017م بعد الصربة الباليستية

التعليقات

تعليقات