طائرات قاصف1 هدهد1 راصد رقيب .. من العمل الإستخباري إلى الهجومي .. الأهميّة والغاية ؟ تحليل عسكري

المشهد اليمني الأول| خاص – أحمد عايض أحمد

وفق المعطيات والمتغيرات الميدانية والعلمية ستصبح هذه الطائرات سمة المستقبل العسكري والاستخباري اليمني لجمع المعلومات الاستخباراتية حاليا و أداة رئيسية للجيش اليمني واللجان الشعبية في الوقت القريب لشن عمليات هجومية لذلك يجب تغيير معتقد الأعتماد على الغير والتخلص منه عبر ترسيخ معتقد الاعتماد على الذات والاهتمام الكبير بكل ماهو يصب في صالح الوطن والمواطن والافتخار به حتى وان كان في مرحلته الاولى رغم بساطته فكل صناعة بدايتها بسيطة ولكن مع الوقت تصبح لها شأن أخر في عالم الصناعة.
ان الدرونز اليمنية حتميا ستغير معادلة الحرب التي يشنها الغزاة في ظل تفوق جوي وانظمة التجسس المتطوره التي اتاحت لتحالف الغزاة السعودي الامريكي الصهيوني وفره من المعلومات للمقاتلات الحربيه في ظل كفاح يمني مستميت في اسقاط عين المعلومات الغازية ألا وهي “الطائرات بدون طيار” والتي حقق فيها اسود الجيش واللجان نجاح كبير من خلال اسقاط عشرات الطائرات بدون طيار تابعة للغزاة .. لذلك إن الدرونز اليمنية ستوكل إليها مهمات ذات أهمية عالية لتعزيز منظومة الدفاع الجوي التي شرعت وحدة التصنيع الحربي بتطويرها وانتاجها، وخصوصا في جانب توفيرها المعلومات اللازمة لتوجيه الصواريخ ومهمات الاستطلاع الاستخباري في ميادين العمليات البحرية والبرية.
لاشك ان النجاحات الاوليه التي حققتها الطائرات اليمنية بدون طيار في سماء اليمن، في العمل الاستخباري، والتي ساعدت قوات الجيش واللجان وتحديدا القوة الصاروخية والمدفعية ميدانيا في اصطياد وقتل رموز الغزاة والمرتزقة وضباطهم الكبار، و إيثار العسكرية اليمنية لاختبار الطائرات المسيّرة في مرحلتها الأولى بعد اختبارها، وتجنيب وحدات الاستطلاع البشري الاستخبارية أي خسائر، لذلك تتباين قدرات كل نموذج من الطائرات بدون طيار اليمنية، لكن القاسم المشترك بينها جميعاً هو التوسع في مستوى الاعتمادية على هذا النوع من الأسلحة، منذ استخدامها قبل عام والى اليوم، حيث استخدمت فئات تجريبية منها للأستطلاع الاستخباري والتصوير الجوي في الجبهات الرئيسية كنجران وباب المندب ومأرب وللتوضيح أكثر شاركت الطائرات بدون طيار في المعركة، وقامت بواجب تصوير لأهداف حساسة، لكن دورها كان تجريبيًّا ولم يكن متكاملاً مع الخطة العامة للعمليات أو مع باقي المنظومة العسكرية اليمنيه وستكتمل قريبا كالقوة الصاروخية.
بعد بيان دائرة التصنيع الحربي، تسعى بشكل حثيث وزارة الدفاع اليمنية وفق مصادر عسكرية موثوقة لتطوير نسخ جديدة من هذه الطائرات يمكنها الطيران لأيام وتقطع مسافة من 500الى 1500كم دون التوقف ولاعادة تزويدها بالوقود بديلا عن النماذج الحاليه التي تطير لساعات فقط وبمسافة اقصاها 150 كيلومتر.
وفي هذا الإطار كانت توجيهات سماحة قائد الثورة واضحة وصريحة وصارمة في بذل الجهود واجراء الابحاث والتطوير بمشروع الطائرات بدون طيار والذي كشف عنة قائد الثورة في خطابه الاخير وترجمه فخامة الاخ الرئيس .أ.صالح الصماد بافتتاح اول معرض لطائرات بدون طيار يمنية الصنع والتي بدأ استخدامها عسكرياً على نطاق واسع منذ نحو عام تقريباً، وستمثل فئاتها الهجومية الثقيلة والجديدة باذن الله مستقبل القوة الجوية اليمنية، بما تحمله من كاميرات تصوير جوي فائقة الدقة، وأنظمة استشعار متقدمة، وصواريخ وقنابل موجهة، وغير ذلك من أدوات وأنظمة تسلح تجعلها قادرة على تأدية الكثير من مهام الجيش اليمني، والتغلب على تحديات غير متوقعة اكتشفها اليمن في زمن العدوان والحصار المفاجيء الذي حلّ على اليمن في زمن الفقر والعجز والتفكك والفساد والظلم.
عموماً.. تتزايد أهمية الطائرات بدون طيار يوما بعد يوم في العمليات العسكرية حول العالم, ويتوقع ان تقوم هذه الطائرات بالادوار الأساسية وبفاعلية في القوات العسكرية الحالية وفي المستقبل, وبذلك سيكون شرط وجود أنواع قوية وفاعلة من هذا النوع من الطائرات هو مطلب العقد القادم, وتشرع هذه الطائرات الآن في تنفيذ وإنجاز المهام القتالية وغيرها حيث تستخدم الطائرات المسلحة منها في المهام الهجومية, وبذلك فإن حضورها بشكل دائم هو أمر مطلوب, بل أصبح ضروريا وخاصة عندما يكون من غير المناسب أو الممكن استخدام الطائرات التقليدية، وهذا ماكشف عنه قائد الثوره وأكد على خوض معركة صناعة الطائرات بدون طيار بعقول وايدي يمنية وهذا ما حدث، وللحديث بقية .

التعليقات

تعليقات