المشهد اليمني الأول| صنعاء

لوح الأستاذ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي لانصار الله بإمكانية زحف الشعب على أراضي المملكة بشفرات السيوف، ليخرجوا منها قوتهم، جراء الحصار والحرب الإقتصادية المفروضة على البلاد .

وقال الصماد في بيان له، “أن الشيء الذي يجب أن تدركه السعودية ومن يدفعها أن كل ذلك لن يركع الشعب اليمني، بل عليهم أن يتذكروا أن مليون لاجئ صومالي عبروا البحار للوصول إلى شواطئ اليمن فراراً من الوضع الاقتصادي، الذي هدد بلادهم”

وأضاف الصماد: “أن 27 مليون يمني سيأخذون أقواتهم من على شفرات سيوفهم، وأن آلاف الكيلومترات من الحدود مع جارتهم الكبرى لن تكون بمنأى عن أي تداعيات اقتصادية يهدف العدوان إلى تحقيقها”

كما أشاد الصماد بموقف الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح بدعوته لترك المناكفات، بين انصار الله والمؤتمر الشعبي العام قائلاً ” لا يسعنا إلا الترحيب والإشادة بالموقف الحر والمسئول للأخ علي عبد الله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام الذي دعا إلى ترك المناكفات ودعا للمزيد من التلاحم في التصدي للعدوان وأن هذه الأصوات لا تمثل إلا نفسها”

نص البيان

مع تعنت النظام السعودي ومرتزقته وإصرارهم على الاستمرار في العدوان بكافة أشكاله فالتحشيدات العسكرية الهائلة تتقاطر أرتالاً من المنافذ السعودية باتجاه جبهات القتال في مأرب وشبوة والبيضاء والجوف ونهم والزحوفات الواسعة في كل الجبهات مسنودة بالغارات الجوية في أغلب المحافظات التي لا تكاد تتوقف واستمرار الحصار البري والبحري والجوي بدعم امريكي مباشر، وتهديدات دول العدوان بانهيار الاقتصاد اليمني، غير آبهين بكل تداعيات هذا العدوان وما يترتب عليه.

فإن من الأهمية بمكان أن تدرك القوى الوطنية المواجهة للعدوان، حساسية المرحلة وخطورة الاسترخاء في مواجهة العدوان على كل الأصعدة وعدم السماح للعدوان في تحقيق أي هدف يسعى إليه، سواءاً على المستوى الميداني أو الاقتصادي أو تماسك الجبهة الداخلية.

فالعدوان هو السبب في أي تداعيات اقتصادية، فبمنعه للتصدير واستهدافه المصانع والموانئ والمنشئات ناسين ان أي تداعيات اقتصادية قد يجلبها العدوان لن تكون آثارها على الشعب اليمني لوحده، بل ستمتد آثارها إلى المنطقة والعالم.

فالأمريكيون وأدواتهم وفي مقدمتهم النظام السعودي تسعى لإفقار الشعب اليمني وتدميره، وفي نفس الوقت تقدم الدعم السخي والواضح للقاعدة وداعش لتجنيد الآلاف من اليمنيين، مقابل ما يسد رمقهم مستغلين الوضع الاقتصادي وستهدد بهم امريكا وادواتها وفي مقدمتهم السعودية المنطقة والعالم، وستجعل منها وسيلة للانتقام من اليمنيين وذريعة لاحتلال بلادهم، وقد تكتوي السعودية بنارهم متى مارأت امريكا مصلحتها في ذلك وكان مقدمتها وليس آخرها التفجيرات الإجرامية في عدن، التي راح ضحيتها العشرات وتظهر فيها بصمات العدوان السعودي الامريكي وأهدافه.

ولكن الشيء الذي يجب أن تدركه السعودية ومن يدفعها أن كل ذلك لن يركع الشعب اليمني، بل عليهم أن يتذكروا أن مليون لاجئ صومالي عبروا البحار للوصول إلى شواطئ اليمن فراراً من الوضع الاقتصادي، الذي هدد بلادهم وأن 27 مليون يمني سيأخذون أقواتهم من على شفرات سيوفهم، وأن آلاف الكيلومترات من الحدود مع جارتهم الكبرى لن تكون بمنأى عن أي تداعيات اقتصادية يهدف العدوان إلى تحقيقها .

وفيما يتعلق بالجانب الأمني، الذي بذلت دول العدوان الأموال الطائلة لإرباكه ونشرت خلاياها النائمة للتحرك مع أي تقدم لقوى العدوان، فعلى الشعب اليمني أن يتحلى باليقظة والوعي وأن يتحرك جنباً إلى جنب مع الأجهزة الأمنية للقضاء على هذه الخلايا التي يحاول إعلام العدوان إثارة بعض الفئات لتقييد الأجهزة الأمنية، عن القيام بدورهم في القضاء عليها خاصة وأن هناك تجنيد كبير مع الوضع الاقتصادي الصعب، الذي يعيشه الكثير من أبناء الشعب.

وعلى رجال الأعمال ومؤسسات الدولة ذات الصلة والشخصيات الاجتماعية والمجتمع التكاتف والتعاون لمواساة الكثير من الحالات التي تعاني الحرمان وقد تساعد العدوان على استقطابهم لإثارة الفوضى والاختلالات الأمنية (ليحيى من حي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة).

وعلى المستوى العام، على القوى الوطنية المواجهة للعدوان وفي مقدمتها أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام التحرك الجاد والمسئول في حشد الطاقات البشرية والإعلامية، وكل الإمكانات لمواجهة التصعيد العدواني الكبير والدخول في خطوات عميقة لتعزيز الوحدة الداخلية وتحافظ على مؤسسات الدولة، ورفد الجبهات بالرجال والعتاد.

وأن يخرسوا كل الأصوات النشاز التي تحاول تعكير صفو العلاقة الأخوية بين أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام, وأن كل الأصوات التي تصدر من هذا الطرف أو ذاك لا تمثل توجه القيادة السياسية للمكونين الوطنيين.

وهنا لا يسعنا إلا الترحيب والإشادة بالموقف الحر والمسئول للأخ علي عبد الله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام الذي دعا إلى ترك المناكفات ودعا للمزيد من التلاحم في التصدي للعدوان وأن هذه الأصوات لا تمثل إلا نفسها, ونبادله نفس الموقف وندعو الجماهير اليمنية الوفية إلى الانشغال بمواجهة العدوان كأولوية الأولويات وندعو إلى مزيد من الخطوات الجريئة والمسئولة لإخراس هذه الأصوات والتبرؤ منها من أي طرف كانت.

ونؤكد أن القادم يتطلب المزيد من التلاحم لمواجهة هذا العدوان الغاشم الذي يريد امتهان الشعب وإذلاله وهو ما لم ولن يحصل عليه العدوان السعودي الأمريكي وسيتحطم أمام قوة ووعي الشعب اليمني العظيم.

التعليقات

تعليقات