المشهد اليمني الأول| متابعات

وجه حميد الأحمر المقيم في تركيا والقيادي في حزب الاصلاح هجوماً لاذعاً على الحراك الجنوبي في معرض رده على تسريبات إعلامية حول مزاعم اشتراطه امتلاك مؤسسة الكهرباء مقابل حل مشكلتها في عدن.

واتهم حميد الأحمر الحراك الجنوبي بالتبعية لإيران، حيث قال مواصلاً هجومه على ما وصفها بالأبواق التي “تحاول الظهور كجزء من المكون الوطني للحراك الجنوبي، ليست إلا جزء من عصابة الانقلاب على الشرعية المدعومة من إيران، وأن هذا السيل من الأكاذيب ضد مكونات الشرعية اكبر دليل على ذلك.”

يأتي هجوم الأحمر ردا على الاعلامي الجنوبي منصور صالح الذي قال في منشور على صفحته بموقع الفيس بوك انه ” في اتصال هاتفي ليلة أمس طالب قيادي بارز بعدن رئيس الحكومة احمد بن دغر بدعم قطاع الكهرباء وانقاذ عدن مما تعانيه، ببرود قال بن دغر (الحكومة لا تملك فلسا واحدا لتقديمه لعدن، لكن الشيخ حميد الأحمر عرض علينا ان يتكفل بحل مشكلة الكهرباء بعدن كليا مقابل شرطين، هما أولا إن تؤول ملكية مؤسسة الكهرباء إليه، وثانيا ان نسند سلطة المحافظة لرجل يتم اختياره من قبله هو ونائب الرئيس علي محسن”.

ولفت منصور إلى أن ” بن دغر قال هذا طالبا رأي المسئول الجنوبي، وربما موافقته، وقال “ربما قد يعاتبني من افشى إلي بتفاصيل هذه المكالمة، لكنني التمس منه العذر فمثل هذا القول يكشف عمن يقف وراء تخريب قطاع الكهرباء ويحرض الشارع للثورة ويتبنى الحملة الإعلامية المناوئة لقيادة عدن بهدف الوصول إلى هاتين الغايتين وما بينهما ازاحة مشروع الدولة الجنوبية التي يمثلها اللواء عيدروس الزبيدي”.

التعليقات

تعليقات