المشهد اليمني الأول| خاص

ذكرت وكالة سبأ التي يديرها أزلام هادي في عدن، أن زيارة هادي للإمارات سوف تستمر لمدة يومين، وهو عكس ما حدث في الغمارات غير تم إستقبالة إستقبال باهت، بعكس الطريقة التي يتم بها إستقبال الرؤسا، وبعكس ما تم إستقبال عر البشير مؤخراً في الإمارات .
ونقلت مصادر صحفية عن مصادر سياسية يمنية أن عبدربه منصور هادي يعاني من تدهور صحته وأصيب بالاكتئاب بعد تعرضه للإهانة في الإمارات واستقبال باهت في الرياض.
وفيما تؤكد معظم المصادر أن هادي الذي وصل أمس الاثنين إلى الامارات وغادرها بعد ساعتين إثر رفض محمد بن زايد ولي العهد اللقاء به، إلا أن صحيفة “رأي اليوم” نقلت عن مصادر يمنية وصفتها بعالية المستوى أن بن زايد التقى هادي لدقائق قصيرة وكانا واقفين ولم يسمح للأخير بالكلام.
وبحسب مصادر الصحيفة التقى هادي بمحمد بن زايد، لكن اللقاء كان وقوفا ومتوترا، ومن طرف واحد، أي من قبل بن زايد، الذي كشف له جميع الملفات على عجل، ولم يستمع في المقابل من هادي أي مطالب او مواقف، وترك الامر للواء محمد حماد الشامسي، رئيس جهاز المخابرات لإكمال الحديث مع الرئيس اليمني.
واشارت المصادر إلى ان هادي طلب من رئيس جهاز المخابرات تغيير الضابط المشرف على مطار عدن، وامداده بسيارات مدرعة واموال، ولكنهم لم يلتزموا بتحقيق هذه الطلبات.
وتابعت الصحيفة نقلا عن المصادر ذاتها أن هادي يعيش ظروفا صحية ونفسية سيئة، ويشعر ان حلفاءه السعوديون والاماراتيون بصدد التخلي عنه، ولم يحظ بأي استقبال من السعوديين بعد عودته الى الرياض.
هذا وكشفت بحسب لحج نيوز مصادر سياسية اليوم الثلاثاء ، أن ” الفار ” عبده ربه منصور هادي ، وجه قيادات الجماعات الارهابية بتنفيذ عمليات تصفية واغتيالات للإماراتيين وحلفائهم في محافظة عدن.
وقالت المصادر ان هذا التوجيه أتى بعد ان توعد دولة الإمارات بعمليات انتقامية في مدينة عدن، ردا على الإهانة التي تعرض لها فور وصوله الإمارات تنفيذا لتوجيهات محمد بن سلمان .
ووفقاً للمصادر فإن هادي توعد الإمارات بعمليات اغتيال وتصفية لحلفاءها في مدينة عدن ، بعد إهانتها له في المطار بعد وصوله الامارات ، وانتظاره في صاله المطار دون لقاء اي مسؤل رفيع مما اضطرة للمغادرة وأشارت المصادر أن الإمارات وجهت حلفاءها في عدن ، بعدم التعامل مع هادي وحكومته ، والرد بقوة على أي محاولات لتدخل هادي في شئون المجموعات المسلحة الموالية للإمارات او مهامها في عدن .
وتعيش مدينة عدن حالة من الإقتتال والفوضى، نتيجة الاشتباكات التي تندلع بين مجموعات مسلحة تابعة للإمارات ، وأخرى تابعة للسعودية وهادي، وسط حالة من الهلع والخوف لدى المواطنين في المدينة .
إلى ذلك هاجم الجناح المؤتمري المفصول، التابع لهادي الإمارات هجوماً لاذعاً، وقال المنافق ياسر اليماني على الموقع التابع لحزب الإصلاح “التغيير نت” أن الامارات يكررون نفس الخطاء الفادح  وربما يكون اكبر واخطر واسوى على اهل عدن وحضرموت  والجنوب بأكمله و عليهم هم  انفسهم قبل الآخرين  عندما يفكرون بدعم ميليشيات اخرى وعناصر مغامره  تحاول ان  تعمل خارج نطاق الشرعيه.
وأضاف “نتمنى على الأشقاء في الإمارات  الا يحولوا عدن والجنوب الى ساحه للاقتتال” .
ومضى قائلاً : “أخيرا، نقول ماذا يريدون الاشقاء في  الامارات من عدن وحضرموت والجنوب هل يريدون دعم ميليشيات اخرى تقود عدن والجنوب الى اقتتال وحروب لا تنتهي؟! ام  انهم جائوا لدعم الشرعية كما يدعون ؟! ام انهم دعموا يوما الحوثي لتحقيق مكاسب لهم في الجنود من خلال احتلال من نوع جديد لعدن وحضرموت  والجنوب عامه ؟!”.
وختم اليماني رسالته إلى الإمارات المنشورة في موقع التغيير نت الإصلاحي “من هنا نقول لهم بكل مصداقية وأخوه أنكم  سوف تخسرون كل شيء كل شيء  ثقوا من ذلك وراجعوا التاريخ جيدا فقبلكم الامبراطورية البريطانيه رحلت وتركت عدن بخيرها وشرها.”

التعليقات

تعليقات