المشهد اليمني الأول| خاص – أحمد عايض أحمد

تطورات الأمس واليوم الميدانية بمحافظة الجوف والتطور الهجومي في عمليات الجيش اليمني واللجان الشعبية بعموم مناطق خطوط النار، تترجم خطط عسكرية مثمرة للقادة الميدانيين في الجيش واللجان والتي اتجهت بالمنحى الذهبي، فخريطة العمليات النارية والتكتيكية والاستراتيجية وتبادل الأدوار والانتقال من خطة إلى أخرى والتكيف مع ظروف المعركة بسلاسة ملحوظة ومبهرة.
هذه المتغيّرات التي أدارتها بحرفية وحنكة ملحوظة القيادة العسكرية الميدانية للجيش اليمني واللجان الشعبية ، أثمرت في تسهيل تنفيذ عمليات نوعية وخاطفة عن ضرب خطوط الدفاع الأولى والتمويني والاسنادي للغزاة والمرتزقة بجبهة الجوف ومن ثم التقدم السريع نحو الاشراف الناري المباشر على عمق المناطق التي يسيطر عليها الغزاة والمرتزقة وداعش.
من خلال تحرير مجموعة قرى وتلال وجبال وقرى استراتيجية هامة تشرف على عمق الغزاة والمرتزقة الاستراتيجي جنوب الجوف وبهذا يكون اسود الجيش اليمني واللجان الشعبية قد أمنوا “مرحلياً” أولى مراحل العمل الهجومي شرقا باتجاه الحزم كمسار اول وجنوبا باتجاه المفرق كمسار ثاني وهل هذا التفاف عسكري على نهم ومحاصرة المرتزقة بها.
هذا ماستثبته الفترة المقبلة… وخصوصا ان الغزاة والمرتزقة لم يعد لهم ارجل ولا ايدي يتحركون بها في صرواح ونهم وما نشاهده ونسمعه الا صراخهم وعويلهم للنجدة، غرقوا غرق مميت هناك حيث الموت الساكن في الوديان ورؤوس الجبال.
ميدانيا
حقق اسود الجيش واللجان الشعبية انتصارات نوعية وهامة من خلال تطهير معسكر السلان والمواقع العسكريه المجاورة له في مديرية المصلوب وكشف الاعلام الحربي اليمني عن مصرع قائد المعسكر المرتزق /حسن يحي الزرعي وعشرات من المرتزقه المنافقين في عملية عسكريه نوعية لاسود الجيش واللجان الشعبية .
ومن جانب اخر، سيطر أسود الوطن اليوم ايضا على عدد من القرى والمواقع في حام والمصلوب والغيل وأوضح مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن مجاهدي الجيش واللجان الشعبية تمكنوا من السيطرة على قرية العبيد وبيت بن راسية وبيت القاضي وقطع خط تعزيزات مرتزقة العدوان في معميرة ما بين صفر الحنية وتبة غضب وذلك في عمليات عسكرية قوّية نفذوها في جبهة حام والمصلوب والغيل والمتون مكبدين العدو خسائر فادحة في العتاد والأرواح وسقوط العديد من القتلى والجرحى.
بينهم قيادات تم قتلها وهذه اسماء القيادات .
*العقيد المرتزق : احمد محمد عبدالله الشوكاني …قائد الكتيبة 3
*القيادي المرتزق : عبدالرحمن باعلوي ..اركان حرب الكتيبة 3
*القيادي المرتزق : سلطان الحاج ..قيادي في الكتيبة 2
*القيادي المرتزق : ربيع المعافا ..قيادي في اللواء 122
والكثير من القاده الاخرين سواءً لقوا مصرعهم او جرحوا جراح خطيرة.
وفي الختام ..هو الله..ثم ارادة وصلابة وصمود وشجاعة واقدام وعزم وايمان رجال الجيش واللجان والاحتراف الاستخباري والعسكري المتكامل فهو ابداع نابع من اسلوب مبهر واحتراف متقن واقتدار شامخ تترجم قوة حماة الوطن وبراعتهم في القيادة والسيطرة والدفاع والهجوم. ويبشر بالنصر العاجل وللحديث بقية.

التعليقات

تعليقات