المشهد اليمني الأول| متابعات

أكد الناشط السياسي التشيكي والخبير في شؤون الشرق الأوسط زبينييك باسير أن الولايات المتحدة هي التي هيّأت الظروف المناسبة في الشرق الأوسط لإنشاء تنظيم «داعش» الإرهابي ودعمته.

وأشار باسير في حديث أدلى به أمس لموقع «أوراق برلمانية» الإلكتروني وأوردته «سانا» إلى أنه في ظل الحقائق القائمة ووجود المئات من الأدلة الموثقة لا مجال للشك في أن الولايات المتحدة وبريطانيا والنظامين السعودي والتركي هم حلفاء وداعمون لتنظيم «داعش» الإرهابي في سورية.

وشدّد على أن حالة الفوضى السائدة الآن في الشرق الأوسط من ظلم ومعاناة ونزوح لأعداد كبيرة من الناس والخسائر بالمليارات التي حدثت هي نتيجة لسياسة «فرّق تسد» التي ينفذها محور واشنطن ولندن والرياض وأنقرة.

التعليقات

تعليقات