المشهد اليمني الأول| صنعاء
جدد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين، التأكيد على استحالة الحل العسكري في اليمن، داعياّ جميع الأطراف إلى الحل السلمي لرفع المعاناة عن الشعب اليمني.
وقال أوبراين، الذي اختتم زيارة لليمن استغرقت عدة أيام، في مؤتمر صحفي بمطار صنعاء: “لا يوجد حل عسكري لحل الأزمة في اليمن، فالسلم المستدام هو من سيحل الأزمة وهذا ما يحتاجه أبناء الشعب اليمني “.
ودعا أوبراين جميع الأطراف إلى الابتعاد عن الحل العسكري والبحث عن حلول للأزمة بشكل سلمي، مؤكدا أن الأطراف المتنازعة هي من تفرض السلام وليس الأمم المتحدة.
واعتبر أن السلم هو أفضل حل إنساني لما تعانيه اليمن، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة لن تتخلى عن اليمنيين وجاءت لتلبية احتياجات الناس ومساعداتهم إنسانيا”..
وأكد أوبراين أن الأمم المتحدة تعمل بكل حيادية ولا تتأثر بأي مؤثرات سياسية، بحسب تعبيره.
ولفت أوبراين إلى أن المساعدات العلاجية والمعدات الطبية موجودة وأن ما تطلبه الأمم المتحدة، هو تسهيل حركة الوصول لتسليم المساعدات الإنسانية والدوائية للشعب اليمني.
وتحدث عن زيارته لعدة محافظات يمنية قائلاً: ” لقد جئت إلى اليمن لكي أرى ما يحدث على الأرض وهذا بعد أسبوع من كلمة أمين الأمم المتحدة الذي صرح فيه أننا الآن في مرحلة منذرة بخطر مجاعة في اليمن إذا لم نتحرك فورا ” وأضاف: ” إن هذه الزيارة هي الثالثة لي لليمن منذ تصعيد النزاع قبل عامين وتم ملاحظة الوضع وهناك فرق كبير، حيث الوضع زاد سوءً وينبأ بوقوع مجاعة في اليمن”.
ودعا أوبراين حكومة مرتزقة الرياض لتسليم مرتبات موظفي الدولة بعدما تسلمت 200 مليار ريال بالعملة المحلية من مطبعة النقد في روسيا.
وفي هذا السياق قال أوبراين: ” مادام أن المطبوعات الجديدة من النقود قد وصلت فيجب دفع الرواتب كافة لمستحقيها جميعا في اليمن لكيلا تتفاقم مشكلة المجاعة وتزداد سوء”.
يذكر أن تقارير منظمات تابعة للأمم المتحدة أكدت أن تحالف العدوان يمنع دخول المساعدات والبضائع التجارية عبر ميناء الحديدة الذي تعرض لعدة غارات جوية أدت لحدوث أضرار كبيره في مرافقه.

التعليقات

تعليقات