المشهد اليمني الأول| متابعات

كشفت منظمة “ووتش ليست” المختصة بأوضاع الأطفال في النزاعات المسلحة أن السعودية هددت الأمم المتحدة بحجب مئات ملايين الدولارات عن برامج المنظمة إذا لم يتم شطب اسمها من ملاحق التقارير المتعلقة بالجرائم ضد الأطفال في اليمن.

منظمة “ووتش ليست” المختصة بأوضاع الأطفال في النزاعات المسلحة تكشف أن السعودية هددت الأمم المتحدة بحجب مئات ملايين الدولارات عن برامج المنظمة إذا لم يتم شطب اسمها من ملاحق التقارير المتعلقة بالجرائم ضد الأطفال في اليمن، وتدعو إلى إعادة الثقة لتقارير الأمم المتحدة بإدراج إسرائيل والتحالف الذي تقوده السعودية على “قائمة العار”.
وقالت إنه في أيلول/ سبتمبر الماضي استهدفت غارة للتحالف حيّاً مكتظاً بالسكان في الحديدة أوقعت 28 شهيداً في صفوف المدنيين بينهم 8 أطفال.

وفي العاشر من كانون الثاني/ يناير هذا العام أدّت غارة لتحالف العدوان السعودي قرب مدرسة إلى استشهاد طفلين وجرح 3 آخرين.

ودعت المنظمة المذكورة الأمم المتحدة إلى إعادة الثقة لتقارير الأمم المتحدة بإدراج إسرائيل على قائمة العار وإعادة إدراج التحالف الذي تقوده السعودية على تلك القائمة.

وقالت “كلنا يعلم بأن إسرائيل والولايات المتحدة مارستا الضغوط في عام 2015 من أجل شطب إسرائيل من قائمة الانتهاكات التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية بحقّ الأطفال في قطاع غزة”.

وأضافت “هناك سلسلة من الانتهاكات التي إرتكبتها القوات الإسرائيلية على مدى السنوات الثلاث الأخيرة كما رصدنا أبشعها وقع في الفترة بين 8 تموز/ يوليو 2014 في عملية الجرف الصلب، وسجلّت الأمم المتحدة “قتل ما لا يقل عن 540 طفلاً فلسطينياً”.

التعليقات

تعليقات