اصطحبت طفلتها للطبيب.. لكن بعد ساعتين من عودتها حدثت المصيبة!

1095
طبيب ينهي حياة طفلة بسبب جشعه

المشهد اليمني الأول | متابعات

بعد أن عانت الطفلة دايزي من تسوس الأسنان، قررت الأم بيتي تورس أن تصطحبها إلى عيادة طبيب الأسنان لحل المشكلة، لكنها لم تكن تعلم أنها بذلك ستخسر طفلتها إلى الأبد.

 

فارقت الطفلة الصغيرة حياتها بعد ساعتين من عودتها من موعدها مع طبيب الأسنان، فما السبب وراء هذا الحادث الأليم؟.

تقول الأم أن الطفلة خضعت للتخدير، الأمر الذي اعتبرته الوالدة المفجوعة غير ضروري على الإطلاق، وأن الطبيب خدر الطفلة بهدف الربح المادي ليس أكثر.

وتروي الأم أنها أخذت طفلتها الى طبيب الأسنان لكي يعالج لها تسوس أسنانها فتتفاجأ بأن يقول لها الطبيب أن عدد الأسنان المتسوسة قد بلغ 6 بدل اثنين كما كان قد أحصى عددهما في موعد سابق وقبل أيام فقط، مشيرًا الى ضرورة تخدير الطفلة لكي لا تشعر بالألم.

ولكن بعد أن عادت الأم وطفلتها الى المنزل، بدأت الطفلة تشعر بانزعاج شديد كان يزداد تدريجياً حتى فارقت الحياة بعد حوالي ساعتين.

تم عرض الطفلة على الطبيب الشرعي، والذي صُدم  من عملية إخضاع طفلة تبلغ عامين فقط لتخدير لم تكن بحاجة إليه منذ البداية، خاصة أن صورة الأشعة التي أجريت لأسنان الطفلة في الموعد السابق لم تظهر وجود أي خلل أو مشكلة تستدعي القيام بهذا الإجراء.

من جهتها، تتهم الأم الطبيب باستغلالها مادياً والتسبب بوفاة طفلتها الصغيرة، كما قررت مقاضاته لأنه خان مهنته من أجل المال وسلبها فلذة كبدها.

التعليقات

تعليقات