المشهد اليمني الأول| بكين

أعلن رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ أن بلاده ستواصل في عام 2017 نهج الانفتاح على العالم الخارجي.
وقال لي كه تشيانغ في كلمته أمس أمام دورة البرلمان في بكين: مع مواجهة التحديات الجديدة على  الساحة الدولية ومع ظهور الاحتياجات الجديدة في تنمية وتطوير الصين علينا أن نواصل تنفيذ الخطة الاستراتيجية المتعلقة بالانفتاح على العالم الخارجي والعمل بشكل أسرع بهدف إنشاء نظام جديد للاقتصاد المنفتح ونقل البلاد إلى مستوى أعلى من الانفتاح.

ونقل موقع «روسيا اليوم» عن تشيانغ  إشارته إلى أن قيادة البلاد ستواصل تطبيق خطة تشكيل «حزام واحد – طريق  واحد» ما سيساعد على فتح صفحة جديدة في التعاون الدولي متبادل المنفعة.

كما شدد رئيس مجلس الدولة الصيني على أن بلاده لن تسمح بإعلان استقلال تايوان، قائلاً: نعارض بحزم الأنشطة الانفصالية الهادفة إلى ما يسمى بـ«استقلال تايوان»، وسنتخذ إجراءات حاسمة للحد من مثل هذه الأنشطة، مؤكداً أن بلاده تدافع عن سلامة أراضيها ووحدتها وعن مبدأ «الصين الواحدة»، وستسعى جاهدة للحفاظ على السلام في منطقة مضيق تايوان.

من جهة آخرى، أعلن تشيانغ  أن الصين تخطط في العام الحالي لمواصلة تنفيذ عملية الإصلاح الشاملة للجيش الصيني والدفاع الوطني، لافتاً إلى أن الهدف من ذلك بناء دفاع وطني متين وقوات مسلحة قوية تتوافق مع الوضع الدولي للصين ومع مصلحة الأمن والتطور القومي.

كما أشار تشيانغ إلى  أن بلاده ستعمل من أجل تطوير إمكانياتها الدفاعية في الجو والبحر وتسليح جيشها بطائرات وسفن حربية حديثة وتحسين الرقابة على الحدود وتزيد من قدرتها في مجال مكافحة الإرهاب.

إلى ذلك، أفادت وكالة «أسوشيتد برس» نقلاً عن وزارة المالية الصينية بأن حجم الإنفاق العسكري في الصين سيبلغ خلال العام الجاري 1 ترليون و22  مليار يوان أي ما يعادل «151 مليار دولار».

وأشارت الوكالة إلى أن ممثل وزارة المالية الصينية لم يحدد سبب عدم وجود هذه الأرقام في مشروع الميزانية السنوية الذي وزع خلال دورة البرلمان الصيني الحالية.

يشار إلى أن ممثلة دورة البرلمان الحالية فو إين أعلنت للصحفيين أمس الأول  أن النفقات الدفاعية في الصين ستنمو في معدلها السنوي بمقدار 7%، وستبلغ 1,3% من الناتج المحلي الإجمالي.
ومن المعروف أن الإنفاق على الدفاع في الصين ازداد العام الماضي بنسبة 7,6% وبلغ 146 مليار دولار.

التعليقات

تعليقات