المشهد اليمني الأول| العراق

انتصارات متلاحقة حققتها القوات العراقية المشتركة على تنظيم «داعش» الإرهابي, إذ اقتحمت أربعة أحياء في الساحل الأيمن للموصل مقتربة من المجمع الحكومي, فيما سيطرت على 80%  من مناطق الشهداء والصمود جنوب غرب الموصل.

وفي السياق, أعلن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير يار الله، في بيان نقلته «السومرية نيوز» أن القوات العراقية اقتحمت أربعة أحياء في الساحل الأيمن للموصل, وهي الدندان والدواسة الذي يضم المجمع الحكومي، والصمود وتل الرمان.

من جهته، قال العميد عدنان الجبوري في قوات جهاز الرد السريع: إن القوات المشتركة بدأت باقتحام المجمع الحكومي من محورين, فيما أعلن قائد الشرطة العراقية الفريق رائد جودت، ان قواته اقتحمت حي الدواسة الذي يضم المباني الحكومية وان عشرات الأمتار تفصلها عن المجمع الحكومي وسط الموصل، مؤكداً  أن استعادة المجمع الحكومي سيحسم 80% من معركة تحرير أيمن الموصل.

وقال جودت: إن القوات تواصل توغلها في مناطق الدواسة والدندان والنبي شيت، ما أسفر عن مقتل عشرات الإرهابيين, بينهم متزعم  بارز مصري الجنسية, كما تم تدمير  14 آلية مفخخة و6 مواقع للقناصين.

إلى ذلك, كشف مصدر في جهاز مكافحة الإرهاب، إن القوات العراقية  فرضت سيطرتها على 80%  من مناطق الشهداء والصمود جنوب غرب الموصل ,كما تمكنت من قتل 5 انتحاريين وأحبطت تفجير آليتين  مفخختين, مشيراً إلى أنه تمّ فتح ممرات آمنة لخروج العائلات من المناطق التي  تم اقتحامها.

وفي الإطار نفسه, ذكر بيان لوزارة الدفاع العراقية أن الطيران العراقي استهدف أربع مقرات لـ«داعش»  الإرهابي  ومعملاً لتصنيع الصواريخ في قضاء تلعفر ما أسفر عن تدميرها ومقتل 15 إرهابيا, كما قصف  الطيران أحد مقرات التنظيم في الساحل الأيمن للموصل، ما أسفر عن مقتل 20 إرهابياً, فيما اعتقلت  قوة أمنية، ابن عم متزعم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي في حي الجوسق غرب الموصل.

على صعيد متصل ,كشفت مصادر عراقية، عن تسجيل إصابات بصفوف المدنيين بمواد كيماوية وغازات سامة، بعد قصف نفذه «داعش» على ساحل الموصل الشرقي خلال اليومين الماضيين، فيما أكدت منظمات عراقية إجراء تحليل لعينات من شظايا الصواريخ أثبت استخدام التنظيم أسلحة محرمة في عمليات القصف الصاروخية والمدفعية.

التعليقات

تعليقات