حصار وتجويع وقطع رواتب الموظفين.. أساليب قذرة انتهجها العدوان السعودي ومرتزقته لإخضاع الشعب اليمني

يحاول العدوان السعودي الصهيو امريكي ومرتزقتهم الخونة العملاء بالضغط اكثر فاكثر بالحصار وتجويع الشعب اليمني منتهجين اساليب وطرق خسيسة من خلال التأخير المتعمد لصرف مرتبات موظفي الدولة على الرغم من ان هناك اتفاقات مبرمة بالعمل على صرف مرتبات جميع الموظفين بصورة آلية ومستمرة سواء كان البنك المركزي بصنعاء او نُقل البنك المركزي الى عدن.

قبل قرار هادي بنقل البنك المركزي الى عدن كان البنك المركزي بصنعاء يقوم بصرف جميع مرتبات الموظفين في المحافظات الشمالية وكذلك في المحافظات الجنوبية بغض النظر عن من يمسك بالسيادة والحكم.
يجب على الامم المتحدة ان تتبنى عملية صرف كافة مرتبات الموظفين بالجمهورية اليمنية للاشهر المتأخرة الماضية وخصوصاً وان دول تحالف العدوان مع هادي صاروا يسعون باللعب والحرب من خلال الضغط والعمل على تأخير صرف المرتبات بشكل متعمد لخلق ثورة ضد حكومة صنعاء وتأجيج الشعب والموظفين عليهم من خلال الحصار والتجويع وذلك من خلال التأخير المتعمد وعدم الوفاء بصرف مرتبات الموظفين بعد نقل البنك المركزي الى عدن وفقً للاتفاق المبرم برعاية عدد من الدول والامم المتحدة.
مايجب ان يعيه المجلس السياسي اليمني وحكومة الانقاذ الوطنية بصنعاء هو ان دول تحالف العدوان مع حكومة هادي اللاشرعية يسعيان لخلق ثورة شعبية على المجلس السياسي وحكومة الانقاذ بصنعاء وذلك من خلال العرقله الواضحه لصرف المرتبات لجميع الموظفين منذ نقل البنك المركزي من صنعاء الى عدن بقرار هادي ولم يفي بالالتزامات والتعهدات بصرف جميع مرتبات الموظفين باليمن عموماً.
ما يجب على المجلس السياسي وحكومة الانقاذ بصنعاء هو التحرك الخارجي دوليآ وامميآ لايجاد حلول ناجعة وتوفير السيوله النقدية لصرف مرتبات جميع الموظفين للاشهر الماضية وبأي شكل كان وان لايقف المجلس السياسي وحكومة الانقاذ بصنعاء مكتوفي الايدي حيال امر تأخير صرف مرتبات الموظفين وحتى يثبتوا انهم عند مستوى الثقة التي اعطاهم اياها الشعب عامة وكل موظفي الدولة بسلكيها المدني والعسكري وحتى يتم افشال مايخطط ويسعى اليه هادي ودول تحالف العدوان بخلق ثورة على حكومة صنعاء.

بقلم / عبدالله صالح الحاج

التعليقات

تعليقات