المشهد اليمني الأول| متابعات

قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، يوم الثلاثاء، إن اليمن يمثل حالياً أكبر حالة طوارئ لانعدام الأمن الغذائي في العالم.

وأشار البرنامج، في بيان، إلى أن “حوالي سبعة ملايين شخص (في اليمن) يُعدّون في خطر انعدام الأمن الغذائي الشديد، ويحتاجون إلى مساعدة غذائية فورية وملائمة ومستدامة”.

ولفت إلى أنه “نظراً لنقص التمويل، لا يستطيع البرنامج، في الوقت الراهن، توفير الحصص التموينية الكاملة المعتادة، ويقدم المواد الغذائية التي تغطي حوالي ثلث السعرات الحرارية الموصى بها؛ وهي ألفان و100 سعرة حرارية للشخص الواحد في اليوم”.

وحذر من أنه “إذا لم يتم تأمين الأموال بصورة عاجلة في الوقت المناسب، سوف تنفد المخزونات الغذائية خلال أبريل 2017″.
ورحب البرنامج بـ”مساهمة حكومة اليابان، التي بلغت حوالي 13 مليون دولار، لدعم جهوده في تقديم مساعدات غذائية إلى سبعة ملايين شخص في اليمن، هم في أشد الحاجة إليها”.

وأعرب عن امتنانه لشعب وحكومة اليابان على هذه المساهمة التي “جاءت في وقتها تماماً، والتي من شأنها أن تعزز بشكل كبير جهود البرنامج لتوفير الدعم الغذائي العاجل للناس الذين هم في أشد الحاجة إليه، وتساعد على منع الأشخاص الأكثر ضعفاً في اليمن من الإنزلاق إلى المجاعة”.

واعتبر ستيفن أندرسون، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن، أنه “لم يكن لهذه المساهمة أن تأتي في وقت أفضل من ذلك، فالبرنامج يبذل قصارى جهده لتلبية الإحتياجات الغذائية العاجلة لملايين من السكان كل شهر”.

التعليقات

تعليقات