المشهد اليمني الأول| متابعات
ترجمة -فارس سعيد:

شن عدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي انتقادات لاذعة وغاضبة، متهمين السعودية بنشر التطرف وتمويل “قادة الجريمة”، وذلك أثناء مناقشة قانون يسمح لعائلات ضحايا 11/ 9 بتقديم المملكة للمحاكمة.

نقلت مجلة ” فورين بوليسي ” الأمريكية (الثلاثاء 24 مايو 2016)، عن عدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي، تصريحات غاضبة اتهمت السعودية بالتورط بالنشاطات الإرهابية وتمويل المتطرفين وقادة الجريمة.

وجاءت الانتقادات بعد أن قامت السعودية بتحضير ورقة تضمنت معلومات قدمتها للصحافيين، الثلاثاء، حيث تمت مناقشة القانون، في محاولة لمواجهة النقد، وتحدثت فيها عن العلاقات القوية بينها والولايات المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب، وتأثير إيران في المنطقة.

ونشرت مجلة “بوليتيكو” الأمريكية تقريراً تحدثت فيه عن الوثيقة التي تتكون من 104 صفحات التي وزعتها المملكة العربية السعودية على أعضاء الكونغرس الأمريكي، لتبين من خلالها جهود الحكومة السعودية في مكافحة الإرهاب والتطرف، وتفند الانتقادات اللاذعة التي يتهمونها فيها باتباع سياسة اللين مع الجماعات المتطرفة.

ونقلت مجلة “فورين بوليسي” عن السيناتور الجمهوري دانا روهراباتشر من ولاية كاليفورنيا، قوله إن السعوديين والعائلة المالكة السعودية متورطون بالنشاطات الإرهابية.

من جانبه قال السيناتور الجمهوري عن ولاية تكساس، ورئيس اللجنة الفرعية للإرهاب تيد بو: “يتم تجنيد أتباع الوهابية بسهولة من الجماعات الإرهابية”.

الديمقراطي براد شيرمان، من ولاية كاليفورنيا، أيضاً، اتهم الرياض بتمويل القادة الدينيين، الذين يدعون إلى الجريمة ضد من يختلفون معهم.

مجلة “فورين بوليسي”، اعتبرت تلك التعليقات الغاضبة بأنها آخر صور الإحباط التي يشعر بها النواب الأمريكيون تجاه السعودية، التي اتُهمت بنشر الوهابية والتطرف.

وأشارت المجلة، أنه أثناء جلسة الاستماع، طلب السيناتور روهراباتشر من خبراء السعودية، الذين ضموا أحد المشاركين في لجنة التحقيق بهجمات 11/ 9، وهو تيم رومير، أن يرفعوا أيديهم إن كانوا يعتقدون أن العائلة المالكة في السعودية لم تكن تعرف مقدماً عن هجمات سبتمبر 2001.

ولفتت أن كارين إليوت هاوت من مركز بيلفر، ودانيال بيمان من جامعة جورج تاون، رفعا يديهما، أما رومير وسايمون هندرسون من معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى لم يرفعا يديهما، حيث قال رومير لاحقاً إن السؤال كان معقداً كي يتم التعامل معه بطريقة “ارفع يدك أو أنزلها”، مستدركاً بأن روهراباتشر رفض هذا الموقف، وقال: “كان السعوديون يمولون الإرهاب ولعشرين عاماً”.

وأوضحت المجلة، أن هذا الخلاف يأتي في الوقت الذي تفكر فيه إدارة باراك أوباما بنشر 28 صفحة تتهم السعودية بتورطها بالهجمات.

المصدر: خبر

التعليقات

تعليقات