ما هي الخيارات الإستراتيجية اليمنية في العلوم العسكرية التي قد تؤدي إلى هزيمة الجيش السعودي ونهاية حكم آل سعود!!

المشهد اليمني الأول| متابعات

في شهر يوليو من العام 2015م، اعلن قائد الثورة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي ان الجيش واللجان الشعبية ينفذون خيارات استراتيجية، فما هي تلك الخيارات في العلوم العسكرية..؟!!!

يقصد بها علم التخطيط الحربي اي الطرق التي توضع لتحقيق هدف معين على المدى البعيد اعتماداً على التخطيطات والأجرائات الأمنية في استخدام المصادر المتوفرة في المدى القصير، وهو ماتم تسميته من قبل قائد الثورة بمعركة النفس الطويل.
في التفاصيل البرية والبحرية استطاع الجيش اليمني واللجان الشعبية تنفيذ بعض الخيارات الأستراتيجية، فيما لا يزال الميدان حافلاً بالكثير من الخيارات التي لم تنفذ بعد.
الخيارات الأستراتيجية البرية:
نقل الجيش اليمني واللجان الشعبية الى عمق اراضي العدو وباتت المعارك الميدانية في عمق جيزان ونجران وعسير، وتمكن المقاتلون من فرض السيطرة البرية على طرق الأمداد اللوجستية الواصلة بين بين مختلف جبهات القتال في العمق السعودي، وايضاً التحكم في القدرة على الهجوم والمناورة والأستنزاف واستخدام كل ماهو متاح من امكانات على الأرض.
القوة الصاروخية مثلت قوة ردع متقدمة، حيث تطورت في فترة وجيزة من الصواريخ القصيرة المدى وصولاً الى الصواريخ الباليستية بعيدة المدى التي استهدفت الرياض عاصمة العدوان السعودي.
الخيارات الأستراتيجية البحرية:
حيث باتت سفن وبوارج وفرقاطات العدوان في دائرة الخطر بعد استهداف العديد من القطع المتنوعة، واستطاعات القوة البحرية امتلاك جزء يسير من المعلومات عن تحركات القطع البحرية للعدوان.
الخيارات الإستراتيجية الجوية:
وعلى مستوى الطائرات فقد باتت طائرات العدوان في دائرة الخطر بكل اشكالها وتم اسقاط طائرات حربية ومروحيات اباتشي وطائرات استطلاع، واستطاعت القوات الجوية تطوير قدراتها واسقاط طائرات حربية في عمق اراضي العدو السعودي.
وبعد ذلك اعلن قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي عن مسارات تطويرية وانتاج طائرات بدون طيار وتم الكشف عن نماذج لتلك الطائرات.
المعلومات اللوجستية الإستخباراتية الأمنية والعسكرية:
تم الوصول للعديد من المعلومات من عمق اراضي العدو عن الأهداف العسكرية التي تم استهدافها وتم الكشف العديد من شركات المرتزقة والعديد من الجنسيات التي قاتلة في صفوف العدوان، وامنياً تمكنت الأجهزة الأمنية من تفكيك عشرات الخلايا التي يديرها العدو.
ومع كل ذلك لا يزال هناك مسارات ومجالات سيترك الحديث عنها لوقت الفعل كما اكد قائد الثورة.

التعليقات

تعليقات