المشهد اليمني الأول| متابعات

إتهمت منظمة “العفو الدولية” تحالف العدوان السعودي ، باستخدام ذخائر انشطارية برازيلية الصنع في اليمن، وهي محظورة بموجب معاهدة دولية.

وقالت المنظمة، في بيان، إن “القنابل أُلقيت على 3 مناطق سكنية، وعلى مساحات زراعية وسط محافظة صعدة، في يوم 15 فبراير الماضي”، مشيرةً إلى أن “الهجوم أدى إلى إصابة شخصين بجروح”.

وأوضحت أن “الذخائر المستخدمة في الهجوم تصنعها شركة أفيبراس البرازيلية، وهي ذخائر يطلقها سلاح أستروس 2، القادر على إطلاق عدة صواريخ يحتوي كل صاروخ منها على 65 ذخيرة، بوتيرة مكثفة وسريعة، ولمسافة 80 كلم”.

ولفتت المنظمة إلى أن “التحالف السعودي استخدم هذا السلاح في مناسبات أخرى، خلال عمليات قصف في اليمن، في أكتوبر 2015، وفي مايو 2016”.

التعليقات

تعليقات