المشهد اليمني الأول| متابعات

المملكة السعودية تسعى الى ارسال الاموال الى الدول الاسلامية الفقيرة لاستغلال فقرها من اجل نشر وتعزيز ذلك الفكر المتطرف.

انتقدت صحيفة جاكارتا بوست الهندية الجولة التي يقوم بها ملك السعودية في عدد من الدول الاسيوية مثل ماليزيا واندونيسيا، معتبرة أن السعودية تدعو الى اسلام معتدل لكنها لايطبقه كونهم يعتنقون المذهب الوهابي المتطرف.
وذكرت الصحيفة أن “السعودية ومنذ عقود تطبق المنهج المتطرف للوهابية وهي تسعى الى ارسال الاموال الى الدول الاسلامية الفقيرة لاستغلال فقرها من اجل نشر وتعزيز ذلك الفكر المتطرف بين شعوب تلك الدول”.
واضافت أنه “بعد ارتباط الوهابية بالتطرف والارهاب تحاول السعودية الان في حملة لتغيير هذا التوجه بزيارة الى اندونيسيا التي اكتسب فيها التطرف والارهاب ارضية ادت الى حدوث هجمات ارهابية متكررة في البلاد”.
وتابعت أن “الملك السعودي العجوز والبالغ من العمر ثمانين عاما دعا في لقائه مع قادة المنظمات الاسلامية هناك للترويج لصيغة متسامحة من الاسلام كمفتاح لمكافحة الارهاب لكنه لايطبق هذه النسخة المتسامحة في بلاده”.
وعبرت منظمات حقوق الانسان عن مخاوف من وجود رجال الدين المتطرفين في اندونيسيا والذين يعززون النسخة الوهابية ومثلهم العليا المتمثلة باضطهاد الاقليات الشيعية والصوفية في البلاد، فيما شنت ابنة رئيسة الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد الرشوة التي قدمها ملك السعودية لبلادها عن طريق زيادة الاستثمار في البلاد بقيمة سبعة مليارات دولار هجوما عنيفا ضد ما وصفته بالاستعمار الوهابي لماليزيا.

التعليقات

تعليقات