المشهد اليمني الأول| فيديوهات

حصلت المسيرة على مقاطع مصوّرة من داخل مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي، بينها مشاهد تكشف هشاشة معنويات المرتزقة والفساد المستشري في اوساطهم ولجوء قياداتهم لإيهامهم بتحقيق انجازات ميدانية.
جزء من واقع مرتزقة وادوات العدوان الذي يراهن عليهم في تحقيق انجاز عسكري ميداني، وما تكشفه المشاهد التي حصلت عليها المسيرة لتحركات قيادات المرتزقة داخل معسكراتهم في وقت سابق تفضح جانبا كبيرا من العجز الفعلي والانتظار لأي دور خارجي اذ ان اهداف المرتزقة لا تخرج عن المطالب المادية ومشاكل الفساد المستشرية.
وخلافا لما يظهره اعلام العدوان عبر تصريحات هذه القيادات والادعاء المتكرر منذ أكثر من عام ونصف بتحقيق انجازات ملموسة، فإن واقع هذه المعسكرات واهتمامات قيادتها يكشف عوار ما تخفيه وسائل الاعلام المتزلفة.
وشتان بين هذه الصورة التي تضمنتها المشاهد ونظيرتها التي تنقلها وسائل اعلام العدوان وبين الواقع وهشاشة الداخل على مستوى التحركات ومشروعية القتال تحت مظلة الدول الغازية والمعتدية.
اندفاعة المرتزقة المنعدمة للقتال تجبر قياداتهم البحث عن تغريرهم بالإيهام بصناعة انتصارات ميدانية، لكن الميدان وواقع المواجهات يميط اللثام عن الفشل العسكري رغم التحشيد فطريق العودة منكسرين من معظم الجبهات مفتوح للبقاء في ثكناتهم.
ولا مقارنة بين من يدافع في معركة وطنية وانسانية لإيقاف العدوان الذي استهدف كل مقدرات الحياة في اعتداء غاشم لتحقيق مشروع التفتيت والتقسيم والهيمنة ، وبين من يعمل لصالح العدوان والانتظار لانتصار الدور الخارجي السعودي والأمريكي.

التعليقات

تعليقات