المشهد اليمني الأول| خاص

يواصل قبائل اليمن ردودة الحاسمة ومواقفة الفاعلة من العدوان السعودي الأمريكي الغاشم على اليمن أرضاً وانساناً، عكست مدى قابلية اليمن للغزو الخارجي ومدى تصديها لأي محاولة إخضاع خارجية .
حيث خرج أبناء مديريات ريف إب والمشنة وجبلة يوم أمس الخميس 9 مارس، في ثلاث وقفات منفصلة تنديداً بجرائم العدوان الأمريكي السعودي وتأكيداً على رفد جبهات القتال.
عزلة ميتم بمديرية ريف إب باللواء الأخضر أكد المحتشدون في وقفتهم مواصلة رفد جبهات القتال بالرجال والعتاد مباركين إنجازات أبطال الجيش واللجان الشعبية.
وفي منطقة الحوج بمديرية المشنة ومنطقة المعشار بمديرية جبلة وخلال وقفتين شعبيتين منفصلتين استنكر المشاركون فيهما جرائم العدوان الأمريكي السعودي على اليمن وشعبه مؤكدين رفد جبهات المواجهة.
جدير بالذكر أنه يتوالى سخط قبائل اليمن على المعتدين ويؤكدون ثبات موقفهم الرافض لجرائم العدوان ومرتزقتهم الذي كشفت سوأة منكراتهم دماء الأطفال والنساء التي سفكت دون جرم أو جريرة
إلى ذلك نظمت وقفة قبلية لأبناء ومشائخ وأعيان مديريات رداع والعرش والرياشية في محافظة البيضاء لإعلان النفير العام والاستجابة للنكف القبلي لمواجهة الغزاة والمنافقين
فيما نُظمت أمس الخميس في محافظة صنعاء عدد من الوقفات القبلية استنكارا لجرائم العدوان السعودي الأمريكي بحق اليمنيين، وإعلانا للنفير العام نحو الجبهات.
قبائل الحصن استنكروا الصمت الأممي تجاه جرائم العدوان محملين الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة تجاه كل النتائج المترتبة عن هذا الصمت وكذا عدم صرف المرتبات.
كما كان لقبيلة مناخة حضورها وموقفها القبلي، وفي وقفة لها أعلنت وقوفها إلى جانب قبائل اليمن معلنة جهوزيتها لرفد الجبهات بالمقاتلين.
في إطار آخر أيضا شهدت عدد من مديريات محافظة الحديدة عدداً من الوقفات الطلابية تنديداً بجرائم العدوان والحصار المفروض على اليمنيين وقطع رواتب الموظفين.
حيث شهدت مديريتا الجراحي والزيدية بمحافظة الحديدة وقفات احتجاجية منددة بصمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة جراء قطع رواتب المعلمين.

التعليقات

تعليقات