المشهد اليمني الأول| صنعاء

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية اليمنية، اليوم الجمعة، أن حكومة الفار هادي منحت وثائق ثبوتية مزورة وجوازات سفر لعناصر متطرفة وإرهابية لجنسيات غير يمنية من أجل خلق الظروف المشجعة لتواجد جماعات الفوضى والإرهاب وبدعم مباشر من دول العدوان”.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله إن ادعاءات مرتزقة العدوان بشأن عدم صلاحية الجوازات اليمنية تسببت في معاناة اليمنيين في الخارج.
وأكدت وزارة الخارجية اليمنية عدم صحة ادعاءات ” دبلوماسيي الفار هادي مشيرة إلى أنها على استعداد كامل لإثبات عدم صحة أكاذيبهم وتدعو المختصين في الدول أو المؤسسات الأممية للقدوم إلى العاصمة صنعاء والجلوس مع سلطات الهجرة والجوازات والجنسية اليمنية، للوقوف على الحقيقة.
وأضاف المصدر “أن العدوان السعودي ومرتزقته ومنهم بن مبارك قاموا بتقديم عدة بلاغات لسلطات عدد من الدول الأجنبية والعربية يدعون فيها عدم صلاحية الجوازات الشخصية اليمنية التي تصدر في المناطق غير المحتلة، وبأنها مزورة وغير مستوفية للشروط، وأضاف أن هذا الدول قد خلقت صعوبات وشروط إضافية أمام المواطنين اليمنيين، وأن دول العدوان ومرتزقتها تهدف إلى إلحاق أكبر ضرر بالمواطنين وتشويه سمعة وثائق السفر اليمنية.
وأشار المصدر إلى أن اتهام المواطنين اليمنيين بحيازة جواز سفر غير صالح عمل عدواني يعاقب عليه القانون بعقوبات تصل إلى عقوبات الخيانة العظمى.

التعليقات

تعليقات