المشهد اليمني الأول| صنعاء

أدان المؤتمر الشعبي العام بشدة ارتكاب عدوان التحالف الذي تقوده السعودية لمجزرة جديدة بحق المواطنين الابرياء باستهدافه سوقا شعبيا بمديرية الخوخة محافظة الحديدة ما ادى الى سقوط اكثر من (30) شخصا بين شهيد وجريح.
وأكد مصدر مسئول في المؤتمر الشعبي العام، أن مسلسل ارتكاب الجرائم والمجازر ليس بجديد على تحالف العدوان السعودي الذي يواصل اعمال القتل والإبادة الممنهجة للشعب اليمني على مدى العامين منذ بدء عدوانه الذي ستحل ذكرى انطلاقه الثانية بعد ايام قليلة ،سيما في ظل استمرار الصمت الدولي على تلك الجرائم خاصة من قبل الأمم المتحدة، ومجلس الامن الدولي، والقوى العظمى التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان والتي  تمارس تناقضا فاضحا بين اقوالها ومواقفها الواقعية ازاء جرائم الحرب التي ترتكب من قبل العدوان السعودي على الشعب اليمني .. مشيرا إلى ان تلك المواقف المتناقضة والصمت المخزي هو الذي يشجع هذا العدوان الهمجي على التمادي في غيه والاستمرار في جرائمه دون رادع ،بل ويمثل وصمة عار بحقهم  كونه يخالف مسؤوليتهم القانونية والأخلاقية والإنسانية ازاء شعب يتعرض للقتل والتدمير دون أي مبرر أو سبب .
وقال المصدر ” إن جريمة سوق الخوخة ستضاف الى قائمة سجل جرائم الحرب والإبادة التي سيحاسب عليها تحالف العدوان السعودي، ومرتزقته وعملائه ،كونها جرائم لا تسقط بالتقادم وسيأتي اليوم الذي يحاكمون عليها أمام المحاكم الجنائية الدولية إن عاجلا او اجلا” .
وجدد المصدر التأكيد على أن هذه الجريمة لن تثني الشعب اليمني عن مواصلة صموده وثباته في مواجهة العدوان الذي كلما أوغل في إرتكاب المزيد من أعمال القتل وسفك الدم اليمني فإنه يزيد من قوة وتماسك وتلاحم اليمنيين في مقاومة هذه الهمجية بكل ما اوتوا من قوة حتى تحقيق النصر على العدوان ومرتزقته و جنوده المحتلين والغزاة الذين يدنسون التراب الطاهر لبعض اجزاء الوطن كما انتصر عليهم في المراحل التاريخية المختلفة.
وعبر المصدر عن تعازي قيادة المؤتمر الشعبي العام السياسية ممثلة برئيس الجمهورية الأسبق  رئيس المؤتمر علي عبد الله صالح الحارة لأسر الشهداء .. سائلا الله ان يتغمدهم بواسع رحمته وغفرانه مع الانبياء والصديقين وحسن اولئك رفيقا، وتمنياته للجرحى الشفاء العاجل.

التعليقات

تعليقات