المشهد اليمني الأول| بريطانيا

قال توني بلير، رئيس الحكومة البريطانية الأسبق: إن “العديد من الدول العربية لديها الاستعداد لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، في حال أبدت حكومة نتنياهو استعدادا فعليا للمفاوضات، وفقا للمبادرة العربية”.

وجاءت تصريحات بلير خلال مؤتمر عقد بالعاصمة البريطانية (لندن)، وكشف فيه النقاب عن خطة سياسية للسلام، كان يسعى لطرحها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تهدف إلى تهيئة الأجواء لدخول المعسكر الصهيوني بزعامة هرتسوج للحكومة الإسرائيلية”.

وأشار رئيس الحكومة البريطانية الأسبق، إلى أنه يوجد فرصة اليوم بأن الدول العربية سوف تخفف الخطوط العريضة للمبادرة العربية للسلام، ولديها استعداد لتطبيع العلاقات مع إسرائيل أثناء المفاوضات، وليس بعد التوصل إلى اتفاقية سلام مع الجانب الفلسطيني.

مضيفا أنه في حال أبدت حكومة نتنياهو استعدادا للمفاوضات على أساس المبادرة العربية للسلام، وفي حال بدأت المفاوضات فعليا، فإن عددا من الدول العربية سوف يقوم بتطبيع علاقاته مع إسرائيل حتى تمنح مزيدا من الثقة لهذه المفاوضات.

واعتبر بلير أن هذه الفرصة للسلام يمكن أن تتحقق مع الزعامة العربية الجديدة في المنطقة، ولكن نجاح ذلك مرتبط بموقف الحكومة الإسرائيلية من مبادرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي يحاول من خلالها المزاوجة مع المبادرة العربية للسلام”، بحسب موقع “PRESS TV” البريطاني.

مشيرا إلى أنه “بالنظر إلى عدم الثقة العميق بين القيادة الفلسطينية والإسرائيلية والقيود السياسية الصعبة التي تحيط بالقيادتين، فإن المشاركة النشطة من جانب الدول العربية ستكون مفتاح النجاح”.

التعليقات

تعليقات