المشهد اليمني الأول| صنعاء

استهجن المجلس السياسي الأعلى التصريحات المنسوبة للمدعو أحمد عبيد بن دغر حول المرتبات.
وأشار في إجتماعه اليوم برئاسة الأخ صالح علي الصماد رئيس المجلس وحضور الدكتور قاسم لبوزة، ان تصريحات بن دغر حول المرتبات يحاول فيها صرف أنظار الشعب عن القرصنة التي يقوم بها هو وهادي ضد الطبعة الجديدة من العملة الوطنية في إطار العدوان الإقتصادي الممنهج ضد الشعب اليمني.
وأكد أن النصر حليف لإرادة الشعب اليمني وأن أبناء الشعب سيتجاوزون كل الصعاب والتحديات والحصار المفروض عليهم براً وبحراً وجواً وفي مقدمة ذلك الحصار الإقتصادي، وأنهم لن يخضعوا لأي حصار أو إبتزاز مهما أمعنت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في تجاهل حقوق هذا الشعب المقاوم.
وناقش المجلس السياسي الأعلى أداء الحكومة مؤسساتها وهيئاتها.
كما استعرض  آخر المستجدات على الساحة الوطنية والإقليمية والدولية، حيث تناول الدور البطولي لرجال الجيش واللجان الشعبية في مواجهة العدوان ودحر مؤامراته وإفشال مخططاته رغم ما يقوم به تحالف العدوان بقيادة السعودية من تحشيد في مختلف الجبهات وخاصة في نهم وميدي والمخا .
ووجه الحكومة وكل الجهات المعنية بتذليل الصعوبات وتوفير إحتياجات الجبهات ومنحها الأولوية كونها الضامن لسيادة واستقلال اليمن وكرامة أبنائه.
كما أدان المجلس السياسي الأعلى المجازر البشعة التي إرتكبها العدوان بقيادة السعودية ضد المدنيين والتي كان آخرها مجزرة سوق الخوخة .. مؤكداً مسؤوليته عن الرد الصارم انتصاراً للمدنيين الضعفاء وأن العدو سيدفع أثماناً مضاعفة إزاء هذه الجرائم البشعة التي يرتكبها في حق المواطنين المدنيين والبنية التحتية اليمنية.
ودعا الجيش واللجان الشعبية وكل أبناء اليمن إلى رص الصفوف وتوحيد الإرادة لردع العدو والأخذ بثأر المستضعفين والشهداء والجرحى من أبناء الشعب اليمني.
وحسب وكالة الانباء اليمنية (سبأ) فقد ندد المجلس السياسي الأعلى بالتفجير الإرهابي الذي وقع في أحد أحياء دمشق يوم أمس السبت، وقد وقف المجلس أمام عدد من القضايا المدرجة في جدول أعماله واتخذ إزاءها القرارات المناسبة.
 

التعليقات

تعليقات