المشهد اليمني الأول| طهران
 قال علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الاسلامي في إيران اليوم الاحد أن نتنياهو لا يعرف شيئاً عن التاريخ، وأنه لم يقرأ التوراة حتى لأنه تطرق إلى تاريخ مغاير ومقلوب رأساً على عقب.
وقال لاريجاني أن تصريحات رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو الاخيرة تثبت وقوف الصهاينة وراء الحرب السورية، وقال ان نتنياهو أدلى باقوال عجيبة وغريبة في لقائه مع الرئيس الروسي بوتين وانه قد حرف التاريخ وفي نفس الوقت قال بوضوح ان الكيان الصهيوني يقف خلف الحرب السورية.
وذكر رئيس مجلس الشورى الإسلامي أن نتنياهو قام بتحريف تاريخ ما قبل الإسلام، وكذلك تاريخ الشعب الإيراني، قائلاً: على ما يبدو أن نتنياهو لا يعرف شيئاً عن التاريخ، وأنه لم يقرأ التوراة حتى، لأنه تطرق إلى تاريخ مغاير ومقلوب رأساً على عقب، لافتاً إلى أنه لا يمكن توقع غير مثل هذه الأكاذيب من صهيوني شائن.
وأكد لاريجاني أن رئيس وزراء الكيان الصهيوني إعترف صراحة أن من يقف وراء الحرب في سوريا، هو الكيان الصهيوني، قائلاً: إن نتنياهو حدد شرطا لعودة السلام إلى سوريا، وأنه بيًّن بوضوح أن الحرب الدائرة في سوريا اليوم هي حرب على المقاومة.
وأوضح رئيس مجلس الشورى الإسلامي أنه إذا كان هناك من قادة بعض دول المنطقة يظن لحد الآن أن الحرب في سوريا، هي من مصلحة المسلمين، لا سيما أهل السنة منهم، فإن تصريحات رئيس الإحتلال الصهيوني الأخيرة يجب أن تكون قد أخرجته من ذلك الوهم، وبيَّنت له ما هي تلك الحرب، ولمصلحة من تشتعل نيرانها، وأضاف لاريجاني أن الهدف الأساس من وراء المغامرات الجارية في المنطقة اليوم، هو تدمير المقاومة، والدول الداعمة لها.
وتابع رئيس مجلس الشورى الإسلامي بالقول: لا ينبغي لبعض الدول في المنطقة فسح المجال أمام الكيان الصهيوني لتعزيز سيطرته على هذه المنطقة.
واختتم لاريجاني بالقول أن مجلس الشورى الإسلامي سيحاول لفت إنتباه الدول الإسلامية لتصريحات رئيس وزراء الكيان الصهيوني الأخيرة، قائلاً: إن هذه التصريحات كشفت حقيقة الأزمات الأخيرة التي عاشتها المنطقة، مبيناً أن بعض الدول ماتزال تسير في الطريق الخطأ، وأنه ينبغي لها العدول عن السير في هذا الطريق، وأن لا تواصل فسح المجال أمام الكيان الصهيوني لفرض سيطرته على المنطقة.

التعليقات

تعليقات