المشهد اليمني الأول| متابعات

أعلنت الشرطة الإلكترونية الدولية إغلاق 18 ألفاً و500 حساب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تدعم الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط، جزء منها مصدره الكويت ودول الخليج، خلال الشهرين الماضيين.

ونقلت وسائل إعلام عن مصدر في الشرطة الإلكترونية الدولية أن الإغلاقات شملت 4560 حساباً في «الفيسبوك» لأشخاص منضمين لتنظيم «داعش» الإرهابي، و2330 حساباً في «تليغرام»، و2426 في «تويتر»، تساهم في نشر دعايات التنظيم وفكره الإرهابي, ولفت المصدر إلى قيام التحالف، الذي تقوده شرطة «السايبربول» الإلكترونية الدولية، بتعطيل 46 قناة في اليوتيوب، و16 موقعاً إلكترونياً، تروج جميعها للإرهاب والتطرف.

وعن الإحصائيات، التي تشمل الكويت، أفاد المصدر أنه يصعب تحديد هويات الحسابات ومصدرها الرئيسي، لا سيما الداعمة لـ«داعش»، نظراً إلى أن جميع المناصرين على ثقافة عالية بطريقة التخفي عبر شبكة الإنترنت، وكيفية التسجيل بالمواقع وتطبيقات الدردشة عبر أرقام هواتف مزيفة, وأضاف: لديهم أيضاً خبراء ومتخصصون في التشفير والأمن الرقمي، ويسلحون مناصريهم بالمعلومات لكي يبقى الجميع بأمان عن الجهات الأمنية.

وأفاد المصدر أن «السايبربول» تختص الآن في مكافحة دعاية «داعش» والتجنيد عبر الفضاء الإلكتروني، بما فيها الألعاب الإلكترونية، وتطبيقات الدردشة المختلفة، ومواقع التواصل الاجتماعي بأنواعها، لافتاً إلى أن هناك نحو 276 عضواً بالفرقة في كل مكان في فضاء الإنترنت, وأوضح أن عمليات الإغلاق للحسابات أو الإزالة تكون بالتعاون مع الجهات المحلية، وبشكل رسمي، وبأمر من المحكمة، عبر طلب «جلب معلومات» يتم تقديمه إلى إدارة المواقع للحصول على كل محادثات الشخص أو نشاطاته، ولا سيما من يشكل خطراً على الدولة.

التعليقات

تعليقات