ما هي مسارات العدوان التصعيدية الثلاث ؟!
يعتمد العدوان السعودي الامريكي في تصعيده خلال المرحلة الحالية مسارات ميدانية عسكرية واقتصادية وإعلامية فيما يتخذ الملف السياسي وتحركات ولد الشيخ الاخيره والتسريبات عن مفاوضات وسيلة للتغطية على تصعيده الجديد
اولى هذه المسارات محاولة احتلال الساحل الغربي لليمن وفي هذا الملف يتحرك الامريكي بشكل مباشر لمحاولة السيطرة على باب المندب والبحر الاحمر حيث يتحرك بعدة خطوات منها احتلال الجزر المطلة على المضيق وبناء قواعد عسكرية فيها وارسال المدمرة كول الى البحر الاحمر مع توافد دفعات من جنوده الى المحافظات الجنوبية تحت ذريعة مكافحة القاعده وداعش وشن غارات مزعومة على بعض عناصرها بالتزامن مع شن حملة إعلامية ضد اليمن وتخويف السفن التجارية من العبور من باب المندب كتهيئة للرأي العام الدولي لقبول تواجده بحجة حماية السفن ثم خروج وزارة الحرب الأمريكية لتؤكد انها ستتدخل بشكل مباشر في قصف الرادارات اليمنيه واي منطقة يمنية في الحديده وساحل تهامة وصولا الى تصريح السفير الامريكي السابق في اليمن جيرالدفرستاين الذي دعى الإدارة الأمريكية لاحتلال ميناء الحديدة وهو تصريح يؤكد تصعيد الامريكي وخوضه معركة الساحل الغربي بشكل مباشر وفي سياق ذلك تأتي زيارة محمد بن سلمان للوﻻيات المتحدة اﻻمريكية ..ترافق مع هذه التحركات قصف طيران العدوان بشكل مكثف لساحل اليمن من ميدي حتى الحديدة ووصولا الى المخاء كتمهيد لمسرح المواجهة ويندرج تحت ذلك مجزرة الخوخة قبل ايام. بالإضافة الى محاولة فتح جبهات جديدة كما حدث في عتمه والضغط عسكريا مجددا في جبهة نهم .
اما المسار الثاني فيتمثل في الورقة الاقتصادية والضغط على الشعب اليمني بشكل اكبر من اي وقت مضى من خلال اﻻصرار على عدم صرف المرتبات وهذا الدور يقوم به هادي وحكومته حيث خرج بن دغر مؤخرا في تصريح اكد فيه عدم صرف المرتبات وهو نفسه الذي كان يصرح بأن المرتبات ستصرفها حكومته لكل المحافظات بلا استثناء وانه التزام اخلاقي امام المجتمع الدولي وبذلك يكون قد تنصل عن تعهدات حكومة فنادق الرياض التي التزموا بها امام المجتمع الدولي قبل نقل البنك المركزي الى عدن وفي نفس الوقت يريدون من ذلك الضغط بشكل اكبر على الشعب اليمني في قوته ولقمة عيشه بعد فشل كل تحركاتهم السابقة مثل نقل البنك وسحب السيولة ورفع قيمة العملة امام الدوﻻر . ويأتي هذا التراجع بالتزامن مع تحريك المنافقين والعملاء و المندسين في بعض المؤسسات الحكومية في العاصمة صنعاء للإضراب بحجة عدم صرف المرتبات وتوجيه اﻻتهام للمجلس السياسي اﻻعلى بدﻻ عن العدوان وهادي وحكومته الذين نقلوا البنك واستلموا اربعمائة مليار دوﻻر كان من المفترض تسليمها للبنك المركزي في صنعاء ..
وفي المسار الثالث يتحرك العدوان وادواته في الداخل بحملة اعلامية ممنهجة ومدروسة ضد انصار الله لتشويههم وكيل التهم ضدهم بالفساد واطﻻق الشائعات واﻻكاذيب ضدهم واستهداف قيادة اللجنه الثورية والناطق الرسمي لانصار الله كما يعملون على اقصاء كوادرهم من بعض المؤسسات الرسمية وفي نفس الوقت يشنون حملات إعلامية كبيرة ضد تعيين اي فرد منهم لتصوير ذلك بانها جريمة كبرى بحق الوطن بينما يتغاضون عن تدمير مؤسسات الدولة من قبل العدوان وهادي وحكومته ويغطون على نهب دول العدوان وقيادات المرتزقه لثروات الوطن ويقوم بهذه المهمة المنافقون والمرتزقة والعمﻻء والطابور الخامس والمندسين في حزب المؤتمر الشعبي العام ويتحركون بشكل مكثف في بعض وسائل اﻻعلام والكتابات الصحفية و مواقع التواصل اﻻجتماعي ووسائل النقل العامة و المناسبات والمقايل ويهدفون بذلك لعدة اهداف منها:-
اوﻻ ضرب أهم مكون رئيسي يقف في وجه العدوان ويمثل عامﻻ رئيسيا في إفشال مخططاته ومؤامراته كما يتصدر المواجهات العسكرية ويقدم التضحيات الكبيرة مع بقية المكونات السياسية وﻻزال الركيزة اﻻساسية في إحباط الكثير من مؤامرات العدوان والتغلب عليها بل الوصول الى مرحلة التصنيع العسكري المتطور .
وثانيا يهدفون إلى إفقاد ثقة الشعب بهذا المكون الذي مثل امﻻ كبيرا في محاربة الفساد وإزالة الظالمين خصوصا بعد نجاح تجربتهم في صعده ثم عمران وبعد ثورة 21 من سبتمبر وخﻻل حكم اللجنة الثورية العليا التي شهد لها اﻻعداء قبل اﻻصدقاء.
وثالثا يهدفون ﻻيقاف رفد الجبهات بالرجال من خﻻل هذا التشويه وتقديم انصار الله بهذه الصورة السلبية كي يكون عائقا امام استمرار رفد الجبهات بالرجال واﻻموال ورابعا يريدون إشغال الشعب اليمني عن اولويته اﻻساسية في مواجهة العدوان وفضح جرائمه وكشف مخططاته والتصدي لها ليقدموا بذلك خدمة للعدوان السعودي اﻻمريكي .

زيد أحمد الغرسي

التعليقات

تعليقات