المشهد اليمني الأول| صنعاء
اعتبر المجلس السياسي لأنصار الله اليوم الأربعاء التفجيرات التي ضربت العاصمة السورية دمشق أنها تأتي ضمن مسلسل استهداف سوريا أرضا وإنسانا من قبل أمريكا و “اسرائيل” وأدواتهما في سياق المشروع الأمريكي “الإسرائيلي” التدميري في المنطقة.
وقال في بيان إدانته للتفجيرات ” إننا في إنصار الله نؤكد أن هذه التفجيرات الإجرامية التي ضربت دمشق إنما تأتي ضمن مسلسل استهداف سوريا أرضا وإنسانا من قبل قوى الشر وفي مقدمتها أمريكا و “إسرائيل” وأدواتهما في المنطقة سواء تلك المتمثلة ببعض الأنظمة الاستبدادية أو العناصر التكفيرية الإجرامية، وذلك في سياق المشروع الأمريكي الإسرائيلي التدميري الذي يستهدف أمتنا الإسلامية ومنطقتنا العربية بكلها.
وجدد المجلس السياسي تضامنه ووقوفه إلى جانب الشعب السوري في وجه محاولات التدمير والتمزيق والتقسيم التي يخطط لها أعداء في المنطقة.
وأكد المجلس السياسي أن مثل هذه الأعمال الإجرامية لا يمكن أن تنال من صمود الشعب السوري الشقيق وانتصاراته المؤزرة التي حققها مؤخرا على أكثر من صعيد في مواجهة داعش والقاعدة وأخواتهما من أذناب أمريكا و “إسرائيل”.
واستهدف تفجير تكفيري منطقة الربوة في دمشق، اليوم الأربعاء، بعد أقل من ساعتين من تفجير انتحاري داخل قصر العدل القديم في العاصمة أوقع 31 قتيلاً على الأقل، بينما لا تزال الحصيلة مرشحة للارتفاع.

التعليقات

تعليقات