المشهد اليمني الأول| نيويورك

طالب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أمس الخميس، بـ”ضرورة” نزع سلاح “حزب الله” وقواعد عسكرية لفصائل فلسطينية في لبنان، حيث أعرب عن قلقه من الانتهاكات الإسرائيلية للمجال الجوي اللبناني.

جاء ذلك في أول تقرير يقدمه غوتيريس إلى مجلس الأمن بشأن تنفيذ القرار 1701 (المتعلق بإنهاء العمليات العسكرية التي اندلعت بين إسرائيل ووالمقاومة اللبنانية صيف 2006)، وذلك منذ بدء توليه مهام منصبه كأمين عام للأمم المتحدة في الأول من كانون الثاني الماضي.
وزعم الأمين العام الجديد أن قتال حزب الله إلى جانب الجيش العربي السوري، “خرقاً لقرار مجلس الأمن 1701”.

كما دعا غوتيريس “حزب الله وجميع الأطراف اللبنانية، إلى وقف أي مشاركة في النزاع السوري”، مضيفاً في السياق ذاته “من الحيوي لاستقرار لبنان وأمنه أن يظل البلد ملتزما بسياسة النأي بالنفس”.

وحث القادة اللبنانيين على “استئناف الحوار الوطني بغية توجيه صياغة استراتيجية دفاعية وطنية تتصدى لمسألة الاحتفاظ بالأسلحة خارج سيطرة الدولة، ونزع سلاح حزب الله والجماعات غير اللبنانية وتفكيك القواعد العسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة وفتح الانتفاضة”. حسبما جاء في تقريره.

ويغطي تقرير الأمين العام الفترة من 5 تشرين الثاني 2016، وحتى 28 شباط 2017.
وادّعى غوتيريس في تقريره، أن “مواصلة استمرار حزب الله وجماعات أخرى (لم يسمها) في الاحتفاظ بأسلحتها، يقوّض سلطة الدولة اللبنانية ويتعارض مع التزامات البلد بموجب قراري مجلس الأمن 1559 لعام 2004 و1701 لعام 2006”.
واستطرد قائلاً: “كما يؤثر ذلك على تواصل البلد بشكل بنّاء مع بلدان المنطقة وعلى ثقة الشركاء الدوليين”.

وأعرب الأمين العام عن “القلق البالغ إزاء الانتهاكات اليومية تقريباً للمجال الجوي اللبناني التي ترتكبها القوات الجوية الإسرائيلية، في تجاهل واضح للسيادة اللبنانية وأحكام القرار 1701، وأيضاً إزاء استمرار احتلال قوات الدفاع الإسرائيلية لشمال قرية الغجر ومنطقة متاخمة لها”.

وطلب التقرير من حكومة الإحتلال أن “تعمل بصورة وثيقة مع القوة المؤقتة على سحب القوات الإسرائيلية من شمال قرية الغجر ووقف جميع انتهاكات المجال الجوي اللبناني”.

كما طلب من الحكومة اللبنانية “اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان عدم وجود أفراد مسلحين غير مأذون لهم أو معدات أو أسلحة غير مأذون بها، في منطقة عمليات قوة الأمم المتحدة المؤقتة (يونيفيل)”.

التعليقات

تعليقات