المشهد اليمني الأول| خاص

أدان ملتقى الطالب الجامعي إستمرار مجازر الساحل الغربي وتهديد الملاحة الدولية والقرصنة التي يمارسها العدوان السعودي الأمريكي الإرهابي، منها مجازر التحيتا والدريهمي وبيت الفقية ومجزرة اللاجئين الصوماليين .
وفي بيان لملتقى الطالب الجامعي، حصل المشهد اليمني الأول على نسخة منه، إستغرب صمت الأمم المتحدة إزاء إستمرار مجازر الساحل الغربي، معتبراً إياه صمتاً يتعارض مع مبادئها المعلنة، داعياً إياها إلى إحترام دورها والقيام به بمسئولية لإيقاف القرصنة والعدوان والحصار وتهديد أمن وسلامة الملاحة الدولية، وتهديد أكثر من 17 مليون إنسان يمني بإستمرار الحصار والعدوان عليه .
كما دعى البيان الأمم المتحدة إلى الكف عن معاييرها الإزدواجية التي تخالف مبادئها وتجعل منها أداة في أيادي تخريبية لتحقيق مصالحها الإستعمارية على حساب دماء ومعاناة وآلام الشعوب ونهبها وسلبها حقها في الحياة .
هذا واعتبر بيان ملتقى الطالب الجامعي أن ما ترتكبه آلة الموت والإرهاب العدوانية في الساحل الغربي يُعدُّ تهديداً لأمن وسلامة الملاحة الدولية وإنتهاك صارخ للمواثيق والعهود الدولية، مشيراً أنها سابقة خطيرة تدشن مرحلة من مراحل القرصنة والعدوان ليس على اليمن فحسب بل على المنطقة والعالم.
كما جدد البيان دعوته إلى كافة أطياف الشعب اليمني لمواجهة الإرهاب والقرصنة العدوانية بكافة الوسائل المتاحة، بما يحقق حماية الإنسان اليمني والدفاع عن نفسه وكرامته وحريته .
وختم البيان ببعث رسالة تعزية ومواساة إلى الأشقاء في الصومال من الإرهاب العدواني الذي طال أبنائهم، مجدداً التضامن معهم ومع كافة أسر الشهداء، كما حيا البيان الشعب اليمني الصامد، وأبطال الجيش واللجان الشعبية على ما حققوه من إنتصارات في كافة الميادين في مواجهة قوى الإرهاب واذنابهم .
نص البيان
بيان ملتقى الطالب الجامعي يدين ويستنكر إستمرار مجازر الساحل الغربي وتهديد الملاحة الدولية والقرصنة من العدوان السعودي الأمريكي الإرهابي ونفاق وازدواجية الأمم المتحدة.
بسم الله الرحمن الرحيم
يقف ملتقى الطالب الجامعي على نتائج العدوان الإرهابي السعودي الأمريكي والتي فاقت حدود الإنسانية بإستمرارها في إرتكاب جرائم الإبادة الإرهابية بحق السكان والمواطنين في المخاء والتحيتا وبيت الفقية والدريهمي والتي إستهدفت الصيادين وقواربهم وناقلة للخضروات، بالإضافة إلى تهديد ملايين اليمنيين بالموت في ظل إستمرار الحصار الجائر ، كذلك المجزرة التي طالت أشقائنا المهاجرين في الصومال عندما إرتكبت طائرات العدوان الإرهابي السعودي الأمريكي جريمتها المروعة بإستهداف قارب المهاجرين مخلفاً أكثر من 44 شهيد والعشرات من الجرحى من المهاجرين بينهم أطفال ونساء وأجنة في بطون أمهاتهم .
إنا في ملتقى الطالب الجامعي إذ ندين ونستنكر بأشد العبارات إستمرار هذا الإرهاب والإجرام العنصري بحق الإنسانية، لا نستغرب هذه الأعمال الوحشية من دول شاركت بتدمير مقدرات البلاد واستهدفت الإنسان اليمني في جميع أنحاء الجمهورية اليمنية، منها المنشئات التعليمية والمعاهد والمدارس، بل نستغرب صمت الأمم المتحدة المتعارض مع مبادئه المعلنة .
وعليه، يدعو ملتقى الطالب الجامعي الأمم المتحدة إلى إحترام دورها والقيام به بمسئولية وإيقاف هذه القرصنة والعدوان والحصار وتهديد أمن وسلامة الملاحة الدولية، وتهديد أكثر من 17 مليون إنسان يمني بإستمرار الحصار والعدوان عليه، كما ندعوها للكف عن معاييرها الإزدواجية التي تخالف مبادئها وتجعل منها أداة في أيادي تخريبية لتحقيق مصالحها الإستعمارية على حساب دماء ومعاناة وآلام الشعوب ونهبها وسلبها حقها في الحياة .
يعتبر الطالب الجامعي أن ما ترتكبه آلة الموت والإرهاب العدوانية في الساحل الغربي براً وبحراً تهديد لأمن وسلامة الملاحة الدولية وإنتهاك صارخ للمواثيق والعهود الدولية، وتعد سابقة خطيرة تدشن مرحلة من مراحل القرصنة والعدوان ليس على اليمن فحسب بل على المنطقة والعالم.
كما يجدد ملتقى الطالب الجامعي دعوته لجميع مكونات الشعب اليمني، أحزاب ومؤسسات وقبائل وعلماء ودوائر وأفراد إلى مواجهة هذا الإرهاب العدواني والنفاق الأممي وتوظيف كافة الوسائل والقدرات المتاحة بما يحقق حماية الإنسان اليمني والدفاع عن نفسه وكرامته وحريته .
إنا في ملتقى الطالب الجامعي، إذ نبعث تعازينا ومواساتنا إلى أشقائنا في الصومال الجريح من هذا الإرهاب الذي طال أبنائهم وأحرق بلادهم كما يحرق بلادنا، نجدد تضامننا ومواساتنا لهم وكافة أسر الشهداء، سائلين الله تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يشفي الجرحى والمصابين الشفاء العاجل.
كما يشدنا أن نبعث برسائل التحية للشعب اليمني العظيم على صموده وتضحياته الجسام، وأن نحيي أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية على ما حققوه من إنجازات وانتصارات ميدانية وعسكرية في كافة ميادين العزة والكرامة، في مواجهة قوى الإرهاب السعودي الأمريكي وأذنابهم العملاء، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
صادر عن ملتقى الطالب الجامعي
18 مارس 2017م –  18 جماد ثاني 1438 هـ

ملتقى الطالب الجامعي

التعليقات

تعليقات