إلى غلام بني سعود محمد بن سلمان… إنما الارهاب العالمي هو صنيعة كيانك التكفيري وليس إيران كما زعمت

بقلم/ علي السراي

إعلم ايها الارهابي الملطخة يديه بدماء الأبرياء أن أشد ما يثير حفيظتي هو سماعي لعاهرة تتحدث بلسان الشرف وأمعة جبان يدعي البطولة و الشجاعة والإقدام… فلقد شاهدت مقابلاتك أيها الذليل وكيف جلوسك مع سيدك ترامب ووزير دفاعه وسمعت تخرصاتك ودفاعك الرخيص عن كيانك الارهابي الذي وقع على حد زعمك ضحية للإرهاب الايراني، والحق أقول لقد اضحكتني مفرداتك البائسة التي تبحث عمن يصدقها وكأني بك تصف كيانك الارهابي التكفيري الوهابي كواحة سلام للعُباد والنُساك والسالكين الى الله وليس صومعة لرهبنة وحضانة وتفقيس وتصدير أعتى التنظيمات الاٍرهابية التي يئن وينزف من إجرامها ودمويتها العالم بأسره ولم يسلم من شرها أي من شعوب العالم بكل قومياتهم وأعراقهم وجنسياتهم ومعتقداتهم ومذاهبهم حتى أصبح الإرهاب العالمي ماركة عالمية مسجلة باسم كيانكم وبإمتياز فعلى من تقرأ مزاميرك يافتى الكبتاغون ؟؟
فأعلم يا فتى الكبتاغون باني قد بحثت في تأريخ كل رعاة البقر الذين تناوبوا على حكم البيت الأبيض فلم أجد بينهم من يُجيد حلب الابقار وأكل ضرعها من هذا الذي يدعى ترامب….ترامب هذا كفيل بحلب كل أبقار الخليج وأولها كيانكم الإرهابي ومن ثم سيعيدكم إلى عصر ما قبل الصناعة بعد ان يمتص أخر قطرة نفط في حضائركم الخاوية ولات حين مندم.
أيها الصغير إنك وبلعبة ضخكم لمئات الملايين من البترودولار إلى أسواق الاعلام العالمي لشراء الأصوات والذمم وتجييش مرتزقتها لتسويق الجمهورية الاسلامية الايرانية على إنها راعية وداعمة للتنظيمات الارهابية كمن يحاول حجب قرص الشمس بغربال بائس مثله… فمن الذي قتل ولما يزل بإرهابييه ومفخخيه المعبئين بفتاوى التكفير الشعب العراقي؟؟ والسوري ؟؟ والبحريني؟؟ واليماني..والنايجيري؟؟ و و و وشكل تحالفاً شيطانياً من أجل فناء شعوب المنطقة تنفيذاً لأجندة أسياده الصهاينة والأمريكان ؟؟ قل لي أيها الخبل المعتوه من أي رحم شيطاني ولدت طالبان والقاعدة والنصرة وداعش وبوكو حرام والقائمة تطول؟؟ ومن الذي أوجدها ؟ ودربها ؟ ودعمها ؟ وسوقها لقتل الأبرياء في العالم ؟؟ ولعمري إن من تحدث إليه واقصد به وزير الدفاع الامريكي لا يقل إرهاباً وإجراماً عنكم وكيانكم الارهابي فامريكا والوهابية والصهيونية هم من يقفون وراء نكبة العالم … كل العالم… فقط هنالك فرق واحد وهو أنكم ادوات رخيصة يستخدمونها في تنفيذ أجندتهم الاٍرهابية بأموالكم وإرهابييكم ومن ثم يتخلصون منكم حين انتهاء دوركم في المنطقة… أوليسوا هم من قد أقروا قانون جاستا؟؟ الذي ثبت بأنكم وراء ما جرى في ١١ أيلول سبتمبر وغيرها من عمليات ارهابية ؟؟؟ ان محاولتك البائسة وكيانك على خلط الأوراق الان لم تعد تجدي نفعاً فقائمة الدماء التي أهرقتموها ثقيلة وباهضةً الاثمان ولن تفلتوا من تسديدها طال الزمان أم قصر وأقل الاثمان هو زوال كيانكم التكفيري الإرهابي الاجرامي من الوجود والى الابد فلقد اصبحتم وكيانكم الارهابي حملاً ثقيلاً على كاهل العالم بأسره ولابد من إزاحته بأي طريقة كانت ومهما كان الثمن وكلف من تضحيات وستبقى إيران الاسلام العمق الاستراتيجي للمسلمين وبكل أطيافهم وإتجاهاتهم ومذاهبهم وهذا ما رايناه في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق والبحرين واليمن فقد كانت وما زالت وستبقى الذراع الاقوى لكل قوى التحرر وناشدي الحرية والكرامة في العالم والله اكبر.
رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني

التعليقات

تعليقات