المشهد اليمني الأول| متابعات

حذّر تقرير للأمم المتحدة نشره موقع «فضاء المعلومات» من أن أكثر من خمسة ملايين يمني في طريقهم إلى المجاعة نتيجة عدوان قوات «التحالف» بقيادة السعودية التي قامت بإغلاق جميع الطرق البرية والموانئ الجوية والبحرية لمنع وصول الإمدادات الغذائية إلى اليمن.

وأكد الموقع أن الحرب على اليمن جريمة كبرى وبمعنى أدق هي «إبادة جماعية» تحقق مصالح الغرب.

ورأى الموقع أن التقارير بشأن العدوان على اليمن لم يتم الإفصاح عنها كما يجب في وسائل الإعلام الغربية ما يظهر ازدواجية المعايير في السياسة الغربية.

وأورد الموقع أن اليمن لم يكن إلا ضحية من ضحايا الهمجية الأمريكية على الدول، يشاركه في ذلك الصومال الذي نال نصيبه أيضاً من ذلك، إذ عملت الولايات المتحدة على تمزيقه وجرّه إلى حرب أهلية غذّتها لعقود رغبة قديمة بتدمير دولة مستقلة ونهب ثرواتها.

وقال الموقع: إن الولايات المتحدة شنّت خلال السنوات الماضية حرباً في الصومال على نحو متقطع وهي حالياً تقوم بجولة جديدة من الحروب من خلال تأمين الأسلحة وتسهيل مرورها إلى التنظيمات الإرهابية، لافتاً إلى ما قاله جوناليف الخبير المتخصص في بحوث الصراع وتعقّب الأسلحة إن الكثير من القراصنة الصوماليين تحولوا إلى تهريب الأسلحة بذريعة «تأمين مرور اللاجئين».

وختم الموقع بأن الحروب الأمريكية في الصومال واليمن هي النتائج المترتبة على السياسة الخارجية الأمريكية التي تفتقر إلى الضمير، متسائلاً عمّا يمكن أن تحمله الإدارة الأمريكية الجديدة التي تقول إنها تخطط للقيام بشيء أفضل من أجل السلام العالمي.

التعليقات

تعليقات