شركة النفط توضح حقيقة متاجرة تحالف العدوان بآلام أبناء محافظة الحديدة

112
شركة النفط توضح حقيقة متاجرة تحالف العدوان بآلام أبناء محافظة الحديدة

المشهد اليمني الأول| صنعاء

أكدت شركة النفط اليمنية أن تحالف العدوان السعودي الأمريكي منع السفينة التجارية التي تحمل شحنة المازوت الخاصة بمحطة كهرباء الحديدة من دخولها الميناء رغم تفتيشها وحصولها على التصريحات المطلوبة.

وأوضحت الشركة في بيان تلقى “المشهد اليمني الأول” نسخة منه، أن اللجنة الثورية العليا وشركة النفط اليمنية اشتروا الكمية الكافية من المازوت لتشغيل محطة كهرباء الحديدة لفترة زمنية محددة بمبلغ ثلاثة مليارات ريال .

وقال البيان ” ورغم وصول السفينة وحصولها على تصريح الدخول وخضوعها للتفتيش إلا أن قوات العدوان السعودي الأمريكي بتواطؤ من الأمم المتحدة والمرتزقة والعملاء منعوا دخولها في تعمد واضح للتكسب من معاناة المواطنين البسطاء “.

وأضاف ” وبعد رسالة الإحتجاج التي وجهها رئيس اللجنة الثورية العليا للأمم المتحدة على منع دخول السفينة وسلسلة المظاهرات الغاضبة والمنددة بجريمة منع دخول السفينة، خضعت مجددا للتفتيش ودخولها إلى غاطس ميناء الحديدة إلا أنها تعرضت لتهديدات قوات العدوان وتم سحبها إلى جيبوتي ولا تزال هناك حتى اللحظة”.

وأشار البيان إلى أن منع تحالف العدوان لدخول السفينة يأتي في محاولة قذرة منهم لتوظيف معاناة المواطنين الذين يقتلهم حر الصيف للنيل من صمودهم وتحقيق ما فشلت آلتهم العسكرية في تحقيقه.

واستنكر البيان محاولات العدوان السعودي الأمريكي ومرتزقته للمتاجرة والتكسب بمعاناة المواطن اليمني البسيط لمجرد أنه لم يخضع لهم ولم يقبل بمشروعهم .

يذكر أن محافظة الحديدة والمديريات التابعة لها تعيش معاناة شديدة في فصل الصيف وانعدام للكهرباء، والوثيقة المرفقة من وزارة النفط، أكدت أن اللجنة الثورية العليا وشركة النفط اليمنية قد اشتروا الكمية الكافية من المازوت لتشغيل محطة كهرباء الحديدة، لفترة زمنية محددة بمبلغ 3 مليار ريال ورغم وصول السفينة وحصولها على تصريح الدخول وخضوعها للتفتيش إلا أن قوات العدوان السعودي الأمريكي بتواطؤ من الأمم المتحدة والمرتزقة العملاء منعوا دخولها في تعمد واضح للتكسب من معاناة المواطنين البسطاء.

مما دعى رئيس اللجنة الثورية العليا لتوجيه رسالة احتجاج للأمم المتحدة على منع دخول السفينة، ودعت الثورية العليا لتنظيم سلسلة مظاهرات غاضبة تندد بجريمة منع دخول السفينة، والتي خضعت مجددآ للتفتيش ودخولها الى غاطس ميناء الحديدة، إلا أنها تعرضت لتهديدات قوات العدوان وتم سحبها إلى جيبوتي ولاتزال هناك حتى اللحظة.

ناشطون يشنون حملة على العدوان لإستمرار الحصار والمتاجرة بآلام أبناء محافظة الحديدة

في سياق متصل، شن ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي، حملة بعنوان #‏الحديدة_محافظة_منكوبة‬ وعنوان آخر حمل هاشتاغ  #الحديده_محافظه_يقتلها_الاحتلال، تعبيرا عن السخط والغضب الكبير، نتيجة إستغلال أوجاع المرضى والأطفال والنساء، في تحقيق أهدافهم والضغط على الشعب اليمني .

التعليقات

تعليقات