حمران العيون يستثمرون دماء اليمنيين في السعودية على طريقة بريمر؟!

كتب: منصور حزام

علي محسن الاحمر يجد في الحروب منفذاً للثراء الفاحش، سواء من ابتزاز الدولة اليمنية أو السعودية- بصفته “الشرطي الأمين ”لها.. ها هو اليوم يصر على تغذية الحرب واستمرارها والمتاجرة بارواح ودماء اليمنيين الذين يقوم باستجلابهم والزج بهم مقابل الفتات من المال المدنس..
وبذلك يحاول تعويض خسارته بعد فراره لما استحوذ عليه ونهبه منذ حروب المناطق الوسطى وحرب صيف 94 وحروب صعدة الست وما نهبه من اموال المواطنين والدولة طوال الفترة الماضية ….
فالكل يعلم بان علي محسن الاحمر”الحاج ” لم يكن لديه أي شيء وأن همه الوحيد هو جمع الاموال والاستحواذ عليها وكذا شهوة الاستيلاء على الاراضي تحت سلطة مركزه ومنصبه بالقوة باسم الدولة والمكانة التي كان فيها وحتى القضايا التي كان يفرض نفسه محكما فيها بحكم منصبه ,,,جميعها كانت تنتهي باستحواذه على الأرض المختلف على عليها سواء كانت ارض او مبنى او شركة ولذلك نجد ان علي محسن يستميت في وضع كل المعوقات والعراقيل لاستمرار الحرب ليس لشيء وانما لمجرد الكسب المادي فليس له اي مبدا او حتى الشعور بالمسئولية .
علي محسن الأحمر استغل الحروب واثارتها واستثمرها في اضعاف السلطة وتقويض مهامها جراء تدخلاته السافرة في كل صغيرة وكبيرة بالشأن الأمني من خلال إطالة أمد الحروب التي شهدتها البلاد فقد مثل طوال حكم الرئيس صالح العقبة الأكبر والعقبة الاولى أمام مشروع الدولة المدنية ساعيا لخدمة اسياده “بني سعود” فكان الذراع التي تعيد خلط أوراق أي استقرار سياسي في اليمن.
الجنرال العجوز “بريمر” اليمن هو المجرم الأول الذي خرج الشعب اليمني يطالب بإسقاطه في مطلع 2011م وهتف بصوت الحرية والخلاص من هذا العميل الذي انتهج سياسة القمع والتسلط والكذب والنفاق فنهب الثروات وباع البلاد وفتح الباب بمصراعيه للتدخل في شئون اليمن بل كان العميل الاول والذراع العسكري للتجنيد لتنظيم القاعدة الارهابي والممول لهذا التنظيم .. بتسخير نفوذه في كل مؤسسات الدولة وفي نفس الوقت هذا الخائن هو المدبر الاول للحروب التي شهدتها اليمن في المناطق الوسطى وحرب صيف 94م في الجنوب وكذلك كان قائد الحروب الست على صعدة .. فهذا السفاح”الاخواني” قد اقترف جرائم يندى لها الجبين في الشمال والجنوب وكذلك أثناء “الازمة السياسية”في العام 2011م قنل الشباب او ما تسمى مجزرة جمعة الكرامة,,,فكان هذا المجرم وراء تلك الجريمة و المدبر لها فقد استغل الفرصة ونغذ المجزرة التي لا يمكن لأحد أن يرتكبها إلا مثل هذا الجزار والمجرم مصاص الدماء بعدما ركب الموجة ويعلن انشقاقه من الجيش ,,,يعلم الجميع ان من خرجوا خرجوا ضد ظلمه وسطوتة التي استغلها لتحقيق ثروته … ..*عودة لتاريخ مجرم الحروب لأننا نعلم ان السياسة والدين في المملكة صنوان فقد أصبح علي محسن الأحمر ذراع المد السلفي إلى اليمن ومن ثم مظلة الجماعات الجهادية” القاعدة وداعش” التي مدها بكل أسباب الحماية ومقومات البقاء والنماء بالتنسيق مع عبد المجيد الزنداني الذي يعد أقرب المقربين للواء علي محسن.. ولم يكن “جيش عدن- أبين” الذي يقوده “خالد عبد النبي” وحده من ترعرع في كنف علي محسن بل أن جميع التنظيمات “الارهابية” الجهادية حضيت برعاية علي محسن الذي تم تعينه من قبل العميد صالح هديان- الملحق العسكري السعودي بصنعاء الذي كان طوال السبعينات يحرك دوائر السياسة اليمنية من خلف الكواليس لتضمن المملكة بذلك خادماً مطيعاً في اليمن تحركه بالريموت كنترول من داخل الرياض لخدمة مصالحها السياسية.
اليوم يقف ذلك العميل حجر عثرة ضد اي تسوية سياسية لايقاف نزيف الدماء اليمنية وحصار شعبها برا وبحرا وجوا وانما سعى لإطالة امدها ليتمكن من استثمار دماء ابنائها في جمع مايستطيع جمعه ذلك هو الدور الأكثر قذارة الذي لعبه “بريمر اليمن”علي محسن الأحمر والذي دمرّ به اقتصاد اليمن وسمعتها ومستقبل أجيالها .لانه يعرف تماما ان ليس بمقدوره العودة فالشعب اليمني قد عرف اعدائه في الداخل والخارج …فلا نامت اعين الجبناء الخونه مصاصي الدماء.
بريمر ليس من ابناء العراق الا انه دمرها واشعل نار الحرب الطائفية فيها التي لم تنطفئ الى الان والجنرال العجوز علي محسن يمني عينته السعودية عميلا وجاسوسا لها ويعمل في تدمير بلاده ويستثمر بدماء ابنائها منذ عينه “الهديان “.

التعليقات

تعليقات