عامان واليمن بين وحشية سلمان و خبث الأمريكان
العامان تعني أربعة وعشرون شهرا تعني ستة وتسعون أسبوعا وهذه مدة زمنية كبيرة وكفيلة بإسقاط أعتى مدن العالم قوة مهما كانت قوتها فما بالكم ببلد فقير أنهكته الحروب ونهبت خيراته الحكومات السابقة التي توالت على حكمه وكانت تابعة للخارج ما يحصل في اليمن طوال هذه المدة يعتبر خارج المألوف والمتعارف عليه .
ففي اليمن تغيرت كل المسلمات فلم يكن أكبر خبراء العالم يتوقعون أن اليمني البسيط سيصمد ويقاوم أكبر وأقوى وأدهى وأعتى وأخبث تحالف عالمي عرفه التاريخ يقود التحالف العدواني على اليمن أكبر المتخصصين والخبراء في العالم الذين درسوا في أكبر جامعات العالم وأكثرها خبرة سواء على مستوى العلوم العسكرية أو العلوم النفسية أو خبراء الحرب الاعلامية لم تعد هناك طريقة في العالم إلا وجربوها في اليمن استنفذوا كل أساليبهم وجربوا كل ما في جعبهم !
حتى استنزفوا أنفسهم وأموالهم ومرتزقتهم ونحن أصحاب النفس الطويل والقيادة الحكيمة لم نستخدم كل ما عندنا لا زلنا نفاجئهم يوما بعد آخر وفي اليمن موّلت العدوان عليه أغنى ممالك النفط في العالم وأكثر دول العالم ترفا وغباء وفسادا ولو كانت غير اليمن مهما كانت قوتها لكانت سقطت في غضون أشهر كحد أقصى . ستقولون لي سوريا لا تزال صامدة ؟ صحيح سوريا صامدة ولكن هل ما يحصل في سوريا كالذي يحصل في اليمن ؟ في اليمن أكثر من مائة وأربعين ألف غارة وقد يكون هذا الرقم أقل بكثير من الحقيقة في مدن صغيرة كالمخا ونهم وميدي يصل عدد الغارات الليلية الى المئات ؟
فهل مثل هذا يحدث في سوريا ؟ نعرف أن العدو واحد والممول واحد والمشروع واحد لكن في سوريا يحارب حزب الله اللبناني رجال كالأسود في قوتهم وتدعمهم ايران ولولاهم لكانت سقطت سوريا في أيدي التكفيريين أذرع أمريكا واسرائيل ولكن في اليمن من الذي يقاتل ؟ في اليمن التحالف علني ويتفاخر عربان الخليج ورؤساء أنظمة لم تؤذيهم اليمن في يوم من الأيام وهم بعيدين عنها جغرافيا وثقافيا في اليمن شاركت السودان والمغرب ومصر والأردن ,,,وووو إخوان لنا من لحمنا ودمنا !!
في اليمن حتى حلفاءنا من الخارج والداخل اليمني ليسوا لنا منصفين فهل يجرؤ ناطق العدوان أو أحد الأبواق أن يظهروا في إحدى وسائل الاعلام الخاصة بهم وما أكثرها ويتكلموا بشفافية عن انجازاتهم في اليمن على مدى عامان من عاصفتهم ؟ هل يستطيعوا أن يكلفوا أحد مرتزقتهم الاعلاميين وما أكثرهم أن يكتبوا لهم تقرير عسكري يتحدث عن بطولاتهم وعن نسبة تحقيقهم لأهدافهم المعلنة منذ بدء إعلان ما يسمى عاصفة الحزم ؟
في اليمن انتصرنا رغم الآلام ورغم الجراح وحلقنا في سماء الحرية بلاجناح في اليمن سقينا أرضنا بدماء طاهرة حرة أبية وقدمنا قرابين لله ووثقنا بقوة الله وتحركنا فصنعنا المعجزات وجعلنا المستحيل ممكنا وطورنا صناعة الصواريخ وصنعنا الطائرات بلا طيار وفي اليمن تمرغ أنوف الطغاة المستكبرين في التراب في اليمن رجال أولو بأس شديد وفي اليمن بدأت مرحلة البأس الشديد والتنكيل بالأعداء بعد عامين من العدوان والظلم والدمار انتظروا مراحل قادمة تشيب منها رؤسكم أيها المعتدون على أرض عرفت عبر تاريخها بأنها مقبرة للغزاة
وفي العدوان على اليمن تحولت البحار أيضا لمقابر للغزاة في العامين من العدوان عرفنا وأيقنا أن الحرية ثمنها غالي كلامًا عمدناه بدماء أزكى الشباب وليست مجرد شعارات للإستهلاك أو للتسابق على تنميق العبارات في اليمن سطرت عبارة السيد القائد أن في اليمن لن تتكرر التجربة العراقية ولا السورية ولا الليبية ففي اليمن هذا غير وارد اعترفت المواقع الاجنبية بحقيقة ما يجري في اليمن وحقيقة من يقود التحالف على اليمن وبحقيقة قوة من يسموهم بالحوثيين ولا تخفي بعض المواقع الغربية إظهار انبهارها واحترامها لهم ولقدراتهم ولشجاعتهم وقوتهم رغم امكانياتهم البسيطة أصبح الشعب اليمني بشكل عام وأنصار الله بشكل خاص محط أنظار إعجاب وإحترام الجميع بمن فيهم خصومهم في اليمن
بعد عامين من العدوان يخرج الشعب اليمني بكل عزة وشموخ وقوة وتحدي ليعلن قولا وفعلا إفعلوا ما شئتم واستخدموا كل ما عندكم من أساليب فن نتراجع عن شعارنا الذي نردده في نشيدنا الوطني لن ترى الدنيا على أرضي وصيا ويعلن الشعب أنه مستعد للصمود مئات السنوات. ولن يتنازل عن كرامته.

بقلم أمة الملك الخاشب

التعليقات

تعليقات