المشهد اليمني الأول| خاص

جدد قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي التأكيد أن هذا العدوان رأسه المدبر والمخطط له هو أميركا أما قلبه في كل شعوره هو اسرائيل اما ادواته فهي قوى العمالة.
وأكد قائد الثورة في خطابه مساء اليوم السبت، بمناسبة عامان من الصمود اليمني في مواجهة العدوان العالي، أن الأمة مستهدفة من قبل اميركا واسرائيل وهناك شعوب يرى العدو الاميركي ضرورة التخلص منها اولاً لانها تمثل عقبة أمامه لأنها واعية ومسؤولة ترفض هيمنته وتقف بوجه مشاريعه ومؤامراته.
وأشار قائد الثورة إلى أن هناك مخطط لتخريب المنطقة من قبل الاميركي، مؤكداً أن الشعب اليمني المسلم المعروف بتفاعله الحي مع قضايا الامة يقع في مصاف الشعوب المتحررة.
وأوضح قائد الثورة في خطابه، أهداف أقطاب السعودية المختلفة فيما بينها، مشيراً أن فريق بن سلمان يرى في هذا العدوان هدف شخصي في الاستحواذ بالحكم عبر اقصاء فريق محمد بن نايف.
وبين أيضاً السيد القائد أن أمريكا تستفيد اقتصاديا من العدوان فيذهب الاعراب الاشد كفرا ونفاقا بثروات بلدانهم إلى خزينة امريكا، مضيفاً أن الامريكي يرى في تدمير وتفكيك الامة والبعثرة لشعوبها وقواها تنفيذا لاجندته.
وأوضح أيضا أن الامريكي يرى ان هذه الاحداث تلهي الامة ليستقر ويمكن حضوره في المنطقة ويصبح له نفوذ اكبر تحت عنوان انه حليف لاولئك الاعراب، مبيناً لمصر ان الوجود السعودي والاماراتي في جزيرة ميون او سقطرى او عدن هو تواجد يخدم اسرائيل ولمصلحة اسرائيل.
وقال السيد القائد أن السعودية تريد مصر تابعة لها وتبتزها عبر المتطرفين في سيناء وسد النهضة في اثيوبيا، مبيناً سعي الإمارات والسعودية في الجانب اليمني او الافريقي لتشكيل قواعد لصالح امريكا واسرائيل وهذا يهدد الامن القومي العربي.
كما فنّد قائد الثورة تفاصيل العلاقة بين أدوات العدوان وإسرائيل، مشيراً أن هناك ارتباط حميمي بين الاسرائيليين والسعوديين وهناك تنسيق مباشر بين الامارات والاسرائيليين، مؤكداً أن العلاقات والمصالح مع اسرائيل لن تشكل إلا خطراً على العرب.. وأضاف أن وزير الامارات سلطان الجابر بات هناك مهام عملية مشتركة له مع الاسرائيليين،
واستطرد أنه اينما تواجد الجندي اليمني يعني ان هناك عميل لاميركا ويعمل لصالح اميركا واسرائيل وكذلك حال الضابط السعودي.

التعليقات

تعليقات