المشهد اليمني الأول| المحويت

أنقذ امتحان دراسي أمس الأول عائلة كاملة مكونة من أربعة أفراد في إحدى مناطق محافظة المحويت غرب العاصمة صنعاء من الموت اختناقاً بغاز أول أكسيد الكربون السام.

وفي التفاصيل فإن “محمد” (10 أعوام) توجه في السابعة صباحا لاصطحاب ابن عمه في مدينة المحويت لأداء امتحان العلوم لنهاية العام الدراسي، ليجد أفراد العائلة مصابون بالاختناق وعاجزون عن الحراك، فهرع لطلب النجدة من الجيران الذين قاموا بنقل الأسرة إلى المستشفى وهم في حالة صحية متدهورة.

وبحسب مصدر طبي فإن العائلة المكونة من أربعة أفراد غادروا المستشفى في ذات اليوم بعد أن أجريت لهم الفحوصات الطبية اللازمة، مجدداً تحذيره الأهالي من خطورة ترك الفحم النباتي مشتعلا في المطبخ، وخاصة في الليل حيث تكون النوافذ مقفلة.

ويقبل اليمنيون على استخدام الفحم النباتي لتحضير وتدفئة الطعام بشكل كبير في ظل تشديد الحصار من قبل العدوان السعودي الأمريكي على وصول النفط والغاز إلى السوق اليمنية.

وبحسب مصدر في العائلة فإن زوجة عمه تسهم بشكل كبير في إنقاذ العائلة التي ظلت طوال الليل تستنشق غاز أول أكسيد الكربون السام، بعد أن غفلت ربة المنزل وتركت بعض الفحم المشتعل في “الموقد” ظنا منها بأن ذلك لا يشكل خطورة.

وبحسب مصدر طبي فإن العائلة بأكملها استنشقت غاز أول أكسيد الكربون بدرجة كبيرة.

المصدر: المسيرة نت

التعليقات

تعليقات