⁧#عامان_كالدهر⁩

431

 المشهد اليمني الأول |قصيدة ⁧ _الشاعر/ أسامة الجنداري

عامانِ كالدهرِ فيهِ الرَّاحُ والنَصَبُ

والحُبُّ والحربُ والخُسرانُ والغَلَبُ

عامٌ قريبٌ مضى في طيِّهِ عجبُ

تلاهُ عامٌ خلتْ مِن مثلِهِ الكتبُ

مضى ولم يطوِ التاريخُ صفحتَهُ

كأنَّ باقي الزمانِ إليهِ ينتسبُ

عامانِ والحربُ ترجو كسرَ شوكَتِنا

والهودُ والرومُ والأمريكُ والعربُ

عامانِ والصمتُ – أقسى مِن مجازرِهِم –

والظُلمُ والكِبرُ والتزييفُ والكذبُ

عامانِ والشعبُ في الساحاتِ مُنتصِبٌ

يحكي صموداً وصوتُ الحقِّ مُصطخِبُ

عامانِ والبأسُ يُسقى مِن ملاحِمِنا

كأنَّهُ مِن رجالِ اللهِ يكتسبُ

عامانِ والنصرُ تنسجُهُ كرامتُنا

ومِن دماءِ اليمانييّنَ يختضِبُ

يا ناسِجِاً بُردَةَ التاريخِ ، معذرةً

نجمُ اليمانيِّ لاحَ اليومَ يقتربُ

لِيرتدي الدهرُ نصراً ما لَهُ مَثَلٌ

ويرتدي الكونُ عدلاً ما لَهُ نضبُ

الشاعر/ أسامة الجنداري

⁩ ⁦

التعليقات

تعليقات