المشهد اليمني الأول| خاص

لم يستوعب العدوان وأزلامه المنافقين حجم شعب الأوس والخزرج العظيم، والذي توافد بعشرات الآلاف من من جميع المحافظات للمشاركة بأكبر تجمهر بشري في التاريخ المعاصر بمناسبة عامين من الصمود اليمني بوجه العدوان العالمي.
وشرع المنافقين بالسرخية والإستهزاء من الشعب العظيم، ومن المعروف أن صفة الإستهزاء هي صفة ملازمة لليهود والمنافقين .
ومن تلك الطرائف التي تعبر عن مدى الإنهيار والإغتياظ الكبير في أوساطهم جراء الحشود والحاضنة الشعبية الهائلة، التي يفتقدها العدوان وأزلامه .
قال بعض المصدومين من الحشود التي سبقت الفعالية أنها جاءت لإستلام حزمة قات و 1000 ريال يمني مقابل حضوره للميدان، فيما ذهب آخرون للقول بأن إنزال جوي إيراني تم في ميدان السبعين وذلك سبب الحشود الهائلة.
فيما ذهب آخرون بالقول أن الحشود في المناطق التي يسيطرون عليها ليست مقياساً للشعبية، في محاولة منه لتخفيف وقع الصدمة، حيث من المعروف أن هادي إن أراد الظهور في معسكر أو أي مكان فكل ما يجده بجواره تشكيلات من الجنجويد والإحتلال الإماراتي.
يجدر بالذكر هنا إلى ان أكبر فعالية نظمها العدوان وأزلامه في عدن لم تتعدى أكثر من 2000 شخص، وهو عدد أقل من اللجان المنظمة للكرنفال الأسطوري في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء.

التعليقات

تعليقات