المشهد اليمني الأول| متابعات

مع دخوله العام الثالث .. لا يزال العدوان السعودي عاجزاً عن تحقيق أي انتصار عسكري ، فيما تلتهم الأرض اليمنية كتائب المرتزقة التي زج بها العدوان السعودي في جبهات متعددة ، وتزامن ذلك مع عجزه على الحفاظ على أي منطقة يحقق فيها اختراق ميداني لتقتصر انجازته فيها على التقاط مجموعة من الصور قبل أن يستعيدها الجيش اليمني واللجان الشعبية .

لا يزال الاخفاق والتقهقر هو سيد الموقف للتحالف السعودي مرتزقته ، الذين حاول من خلالهم العدوان تعبيد طريق احتلاله لليمن ، وتحولت كتائبه الى ماضي بعد أن التهمتهم الأرض اليمنية وأحرقهم الجيش اليمني واللجان الشعبية رغم بساطة الإمكانيات العسكرية مقارنة بما يمتلكه العدوان من عتاد عسكري .
العدوان على اليمن أثبت أن الآلة العسكرية وحدها لا تستطيع تحقيق النصر ، وعرف العدوان وحلفاءه مدى قدرة وبسالة المقاتل اليمني في الدفاع عن بلاده ، وقدرته على إدارة المعارك مع أي عدو خارجي بما يحقق له النصر ومسك زمام المبادرة في مختلف الجبهات ليرى العالم بعينيه مجدداً أن اليمن مقبرة الغزاة .
كتائب كاملة أحرقت في الجبال والشعاب اليمنية ، وتمكن الجيش اليمني مسنود باللجان الشعبية ، من إلحاق خسائر كبيرة بالعدوان السعودي ومرتزقته وتبديد آمال العدوان في استطاعته باستعادة هيمنته واستمرار تبعية اليمنيين للسعودية كما كان في الماضي .
وتزامنا مع دخول العدوان عامه الثالث ، كشف مصدر عسكري لوكالة العهد اليمنية معلومات عسكرية حول عدد من الكتائب التي أحرقت بالكامل امام الجيش اليمني واللجان الشعبية في عدد من الجبهات ، لتمثل هذه الانتصارات للجيش واللجان ضربة قاصية للعدوان وتبدد آماله وأحلامه في اليمن .
ووفقاً للمصدر فإن الجيش واللجان الشعبية تمكنوا من سحق لواءين عسكريين كاملين من المرتزقة الذي استجمعهم العدوان من المحافظات الجنوبية في المخا قبل شهرين وباربع عمليات نفذها وفق تخطيط نوعي ومحكم ألحقت بمرتزقة العدوان خسائر غير متوقعه .
كما تمكن الجيش واللجان الشعبية من سحق لواء كامل في ذوباب وغرب جبال العمري قبل أربعة أشهر ، فما أحرقت كتيبه كاملة شرق باب المندب بالفتره ذاتها .
وكان لجبهة المخا النصيب الأكثر من محارق المرتزقة حيث تمكن الجيش مره أخرى من سحق كتيبه كاملة شرق جبل النار في عملية عسكرية واحدة قبل أسابيع .
وفي محافظة شبوه التي تشهد مواجهات مستمره مع مرتزقة العدوان ، أكد المصدر أن الجيش واللجان الشعبية تمكنوا من حراق لواء كامل قبل أشهر وكتيبتين قبل شهر وعدة أسابيع في المحافظة .
منفذ البقع لم يكن بعيد عن هذه المحارق فقد استطاع الجيش واللجان الشعبية من إبادة كتيبه كاملة قبل شهرين ، فيما يتعرض المرتزقة والجيش السعودي لعمليات نوعية شبه يوميه يسقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من الجيش السعودي والمرتزقة واغتنام آليات وكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والتي ينشرها الاعلام الحربي اليمني بشكل مستمر .
الاعلام السعودي أعترف بهذه المحارق كامله التي تعرضت لها كتائب المرتزقة في مختلف الجبهات ، ليذهل المقاتل اليمني العالم ببطولاته واستبساله في مواجهة العدو الخارجي .
لا خيار أمام التحالف السعودي سوى الاعتراف بالهزيمة ودفع ثمن جرائمة بحق اليمنيين طيلة عامان من العدوان ، أو الاستمرار في عدوانه الذي لن يحقق له سوى السقوط والانهيار ليس في اليمن فقط بل في المنطقة والعالم ، والأيام القادمة ستكشف ذلك .

وكالة العهد اليمنية

التعليقات

تعليقات