المشهد اليمني الأول| نيويورك

وجهّت منظمة “هيومن رايتس ووتش” المدافعة عن حقوق الإنسان، اليوم دعوة للأردن لمنع دخول الرئيس السوداني عمر البشير إلى أراضيها لحضور القمة العربية أو توقيفه.

المنظمة أوضحت في بيان لها أن البشير هارب من المحكمة الجنائية الدولية منذ 2009 بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وذلك بعدما أصدرت المحكمة ضده مذكرتي توقيف في 2009 و2010 بسبب دوره المزعوم في حملة السودان المسيئة ضدّ التمرد في دارفور.

وأكدت المنظمة أن زيارة البشير ستكون أول زيارة لهارب من المحكمة الجنائية الدولية يُرحّب بها الأردن، مبيّنةً أنها كتبت إلى السلطات الأردنية حول الزيارة المنتظرة لكن لم تتلق ردا بعد.

وأفادت نائبة قسم العدالة الدولية في المنظمة إليس كيبلر أن الأردن ليس أول بلد يواجه زيارة محتملة من البشير، لكن أغلب الدول الأعضاء في الجنائية الدولية تجنبت إدخاله أراضيها.

ونقل البيان عن كيبلر أن الأردن سيتحدى التزاماته الدولية كعضو في المحكمة الجنائية الدولية إذا سمح للبشير بزيارة المملكة دون توقيفه.
وتطالب المحكمة الجنائية الدولية، منذ سنوات، بمحاكمة الرئيس عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور، حيث أوقع النزاع في دارفور أكثر من 300 ألف قتيل و2.6 مليون نازح منذ العام 2003 بحسب الأمم المتحدة.

التعليقات

تعليقات