المشهد اليمني الأول| متابعات
قالت صحيفة هافينتغون بوست الأمريكية في تقرير نشرته بأن العقيدة المتبعة لدى معظم التشكيلات الإرهابية هي العقيدة الوهابية.
نشرت صحيفة هافينتغون بوست الأمريكية في موقعها على الإنترنت تقريراً جاء فيه: تعد السعودية الراعي اللأول للإرهاب وليس الجمهورية الإيرانية نظراً إلى أن أكثر الجماعات المتطرفة والمتعصبة في العالم تتبع المعتقد والفكر الوهابيين .

وأضافت الصحيفة : لقد تحملت إيران ولسنين طويلة صفة الراعي الأول للإرهاب في الوقت الذي تقوم به السعودية بدعم وحماية 61 مجموعة مصنفة إرهابيا بحسب وزارة الخارجية الأمريكية وتعد هذه الجماعات الإرهابية كلاً من إيران والغرب عدويها الأولين وبالنظر لتصنيفات وزارة الخارجية الأمريكية للمجموعات الإرهابية يتبين أنه لا يوجد سوى فرقتين تتبعان المذهب الشيعي مصنفتان تحت عنوان الإرهاب وهما حزب الله اللبناني وكتائب حزب الله في العراق وقد استند في تصنيفيهما كإرهابيتين فقط على أربعة خصائص وهما المجموعتان الوحيدتان اللتين يتم دعمهما من قبل إيران في حين أن كل الجماعات المصنفة إرهابيا حسب وزارة الخارجية الأمريكية تتبع المعتقد الوهابي ويتم دعمها وتمويلها من قبل السعودية .

وكتبت صحيفة هافينتغون بوست في نهاية التقرير: يجب على أمريكا الكف عن أفعالها المتناقضة والتوقف عن التعاون مع الدول الداعمة للإرهاب ولا يجب عليها مساعدة السعودية في السيطرة على هذه الجماعات الإرهابية بدلا من القضاء عليها بشكلٍ نهائي كما يجب عليها أخذ موقف صريح ومباشر حيال الدول التي تقوم بدعم الإرهاب في الخفاء وأن تعتمد إستراتيجيات متعمقة ونافذة البصيرة في مكافحة الإرهاب فمثلما تكبدت باكستان خسائر كبيرة نتيجة تجاهلها لدور السعودية في حماية الوهابية تحترق الآن أمريكا والغرب في نيران تعاونها مع الرياض والدوحة وتجاهل دورهما في دعم الإرهاب.

لذلك من الأفضل أن نقوم بحذف مصطلح الراعي الأول للإرهاب من قاموسنا الدبلوماسي لأننا كأكبر بلد داعم للإرهاب سنجعل الدول التي تدعم الإرهاب تستمرُ حقاً فيما تفعله.

التعليقات

تعليقات