SHARE

الشعب اليمني يصمد خلال عامين.. والقوة الصاروخية تقول لقوى العدوان الامر لنا

العدوان في ظل عامين ماذا انجز وماذا حقق؟!

لو اتينا الى الترسانه العسكرية والمكينية الاعلامية التي تمتلكها دول العدوان فهي ضخمة.. نسمع بين الحين والاخر عن صفقات السلاح الضخمة.

تكلك الترسانة العسكرية والخبراء العسكريين من جميع دول العالم وعلى راسها امريكا واسرائيل الشريكان الاساسيان في هذا العدوان

رغم ما قدموا وعملوا رغم الزحوفات والقصف الهستيري الا انهم لم يستطيعوا ان يثنوا هذا الشعب العظيم عن مواصلة طريقة واخذ حقه لتحديد مصيرة

الاستراتيجية العسكرية التي اتخذها ابطال الجيش واللجان الشعبية
هي الهام من الله لهم.. دائرة اللطف الالهية المرافقة لهم في كل تحركاتهم هي نابعه من ايمانهم الوثيق بالله سبحانه وتعالى
هنالك فرق واضح بين ابطال الجيش واللجان الشعبية وبين المنافقين.. هنالك من يقاتل من اجل قضية جوهرية وبين من يقاتل من أجل الارتزاق

خلال عامين من القصف واستهداف المدنيين والابرياء هذه الانجازات التي حققها العدوان طوال عامين. كاملين

الانتصارات التي تبثها مكينياتهم الاعلامية عن سيطرتهم المطلقة لمناطق استراتيجية ومهمه..  تلك الانتصارات التي تبرهن للعالم بان العاصمة صنعاء بين قوسين أو أدنى لم يتبقى سوى أسبوعاً كما قال ناطقهم…  وها نحن الان في بداية العام الثالث ومازالت قوى العدوان مهزومه وذليله

وخلال الانتصارات التي حققها ابطال الجيش واللجان الشعبية في كل الجبهات وعلى  الصعيد العسكري تفوق الجيش واللجان الشعبية على دول العدوان رغم امكانياتهم الهائلة.

طوال عامين ظل السيد يطل علينا بوجهه البشوش المبتسم الواثق بالانتصار على قوى العدوان .. وكان يرفع من معنويات المجاهدين ومن معنويات هذا الشعب في كل اطلالة له

ذلك القائد الشاب الثلاثيني الذي هو رحمه من الله علينا وعلى هذه الامة الاسلامية.. ظل لغزاً غامضاً لقوى العدوان

القوة الصاروخية التي بذلت كلّ شيءٍ من أجل لتطوير القدرات العسكرية للجيش واللجان الشعبية وقصفت كل القواعد العسكرية للنظام السعودي
حتى انها قصفت مطار الملك سلمان في الرياض بعد وصول سلمان الية من جولته التي قام بها لاجل شراء ذمم دول. الاستكبار والمنظمات العالمية وعلى راسها مجلس الامن الدولي..  هو رسالة واضحة لقوى العدوان بأن عدوانكم خلال عامين اصبح الامر لنا

وخلال الخروج الجماهيري العظيم في ميدان السبعين هو رسالة أخرى لقوى العدوان بأن هذا الشعب لن ينكسر ولن يبتأس مهما طال العدوان ونحن مقبلون في العام الثالث واثقين بالانتصار

ولا ننسى مواقف الاحرار وعلى رأسهم سماحة السيد حسن نصرالله الامين العام لحزب الله
المواقف التي سيخلدها التاريخ ولن ينسها الشعب اليمني .. نصرالله هو اسماً على مسمّى

العام الثالث يحمل الكثير والكثير من الانتصارات  لاننا شعباً مؤمن بقضيته واثق بالله ونصره…


بقلم علي عبدالكافي الذاري

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY