المشهد اليمني الأول| الأردن

دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الدول الأعضاء في المنظمة إلى “تدخل ناجع” في الأزمة السورية لايقاف نزيف الدماء.

وقال أبو الغيط، في كلمة ألقاها أمام وزراء الخارجية العرب في اجتماع لهم بالأردن في إطار التحضير للقمة العربية،المزمع عقدها في عمان يوم 29/03/2017: “لا يصح برأيي أن يبقى النظام العربي بعيدا عن التعامل مع أكبر أزمة تشهدها المنطقة في تاريخها الحديث، وأعني بذلك المأساة السورية”.
وتابع أبو الغيط القول: “لا يصح أن ترحل هذه الأزمة الخطيرة للأطراف الدولية والإقليمية التي تديرها كيف تشاء وتتحكم بخيوطها وفق مصالحها”.
وأضاف: “أؤمن بأن على النظام العربي، الذي تعبره عنه جامعة الدول العربية، أن يجد السبيل للتدخل الناجع لإيقاف نزيف الدم في سوريا وإنهاء الحرب والتوصل إلى تسوية للأزمة على أساس بيان جنيف-1 والقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي”.
وشدد الأمين العام لجامعة الدول العربية، على أن “أي حل في سوريا يجب أن يحفظ وحدة البلاد”.
وناشد أبو الغيط “مجلس الجامعة العربية العمل بكل الأساليب الممكنة من أجل تفعيل الحضور العربي الجماعي في الأزمات الكبرى سواء في سوريا أو الصراعات في اليمن وليبيا”.
ولفت إلى أن “الأزمات الحالية تشكل تهديدا خطيرا للأمن القومي العربي”، موضحا أنها “تسمح بالتدخل الخارجي في الشؤون العربية”.
من جانبه، قال وزير الخارجية الموريتاني، إسلكو ولد أحمد إزيد بيه، إن القمة العربية تأتي وسط أوضاع وظروف صعبة، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية تبقى القضية الأهم للعرب.
وأضاف أنه ينبغي الدفع بالعمل العربي المشترك لمواجهة التحديات، مشيراً إلى أن القمة تعقد في ظل عدة أزمات تمر بها الدول العربية.
وقال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، الذي تسلم رئاسة القمة من نظيره الموريتاني، إن البلدان العربية، رغم الاختلافات في الرؤى والسياسات بينها، إلا أنها تتفق حول الأهداف ما يجعل اعتماد مواقف منسقة لمعالجة الأزمات وتحقيق الإنجازات خيارا متاحا.
ويعقد وزراء الخارجية العرب في العاصمة الأردنية عمان، اجتماعا لبحث مشروعات قرارات القمة العربية المقبلة والمقرر أن تعقد الأربعاء 29/03/2017.

التعليقات

تعليقات