المشهد اليمني الأول| واشنطن

طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس النواب، إجراء تحقيق مع هيلاري كلينتون وبعض الممثلين عن الحزب الديموقراطي في علاقاتهما مع الاتحاد الروسي.

ترامب ومن خلال تغريدة له على “تويتر”خص بالتحقيق صفقة بيل وكلينتون التي سمحت بذهاب كمية كبيرة من اليورانيوم إلى روسيا، بعد اتهامها بتسليم 20% من اليورانيوم الأمريكي خلال الشهر الماضي.

واعتبرت صحف أمريكية تغريدات ترامب الأخيرة بمثابة الرد على مثول جاريد كوشنر، زوج ابنته إيفانكا، لتقديم شهادته في لجنة الاستخبارات التابعة للكونغرس حول التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات.

وتتوجه اتهامات لكوشنر بوجود علاقات تربطه بمؤسسات روسية، إذ أصدر بنك التنمية الحكومي الروسي بيانا يؤكد فيه أن البنك أجرى محادثات مع كوشنر، الذي يعمل حاليا مستشارا لترمب.

وتعامل كوشنر مع روسيا في عام 2016، ضمن أعمال حملة ترويجية للبنك، وضمن جولة استهدفت ممثلي مؤسسات مالية كبرى في أوروبا وآسيا وأمريكا، ومن ضمنهم كان كوشنر ممثلا عن مؤسسات ترامب المالية.

في سياق متصل، أعلن ممثل الخارجية الأمريكية اليوم أن قرار فرض عقوبات جديدة ضد الشركات الروسية، تم اتخاذه في الأيام الأخيرة للرئيس السابق للولايات المتحدة باراك أوباما.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخارفا أن قرار الإدارة الأمريكية بفرض تدابير تقييدية فيما يتعلق بعدد من المنظمات الروسية، بما في ذلك تلك المتعلقة ببناء الطيران والمختصين، تثير للقلق والإحباط.

الجدير بالذكر، أن زاخاروفا أوضحت أنه العقوبات الجديدة لن تسبب أية مشاكل جادة، على الرغم من أن الأمريكيين لم يقدموا سببا حول ذلك، مجرد الإشارة إلى التشريعات التي تمنعهم من التعاون مع إيران وسورية.

التعليقات

تعليقات