المشهد اليمني الأول| صنعاء
ناقش وزير الخارجية هشام شرف، اليوم الثلاثاء، مع القائم بأعمال سفارة روسيا لدى صنعاء التصعيد العسكري لدول العدوان على ساحل البحر الأحمر والتهديد بإغلاق ميناء الحديدة وتحويله إلى منطقة عسكرية.
وبحسب وكالة “سبأ”، فقد جرى في اللقاء مناقشة مسألة تأخير مرتبات موظفي الدولة والممارسات غير القانونية التي يقوم بها مرتزقة العدوان وحكومة الرياض.
كما تم استعراض الانتهاكات العديدة لحقوق الإنسان وتدمير المنشآت من قبل العدوان ومرتزقته، مشيرًا إلى أن ما حدث في المخا خير مثال على ذلك.
وجدد وزير الخارجية طلب الجمهورية اليمنية لقيام روسيا الاتحادية كعضو في مجلس الأمن بالتنسيق مع جمهورية الصين الشعبية الصديقة بالتنبيه حول ممارسات العدوان السعودي وحلفائه بهدف توريط عدد من الدول وجعل المنطقة منطقة صراع دولي.
وقال “إن الجمهورية اليمنية أبدت وفي أكثر من مناسبة الرغبة والنية الكاملة في جعل منطقة البحر الأحمر وباب المندب منطقة سلام ولا داعي لدخول الدول والقوى الأجنبية فيها لمصلحة شعوب الدول التي في المنطقة”.
من جانبه أكد القائم بأعمال السفارة الروسية لدى اليمن تضامن روسيا الاتحادية مع الشعب اليمني، ودعم عملية السلام والتسوية السياسية بما من شأنه إيقاف العدوان ورفع الحصار عن الجمهورية اليمنية.

التعليقات

تعليقات