المشهد اليمني الأول| متابعات
نشرت مجلة فورين بوليسي الأمريكية تقريرًا بمناسبة مرور عامين على العدوان على اليمن تحت عنوان ” الذكرى السنوية لحرب أمريكا الزائفة والمعيبة على اليمن”، تحدثت فيه عن فشل أمريكي-سعودي في تحقيق الأهداف المزعومة داعية الإدارة الأمريكية إلى إعادة التفكير في حربها في اليمن.
وافتتحت المجلة تقريرها بمخاطبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث قالت إنه يجب على إدارة واشنطن أن تعي بعد مرور سنتين أن الحرب مستحيل أن تكسب من قبل قوى العدوان وحلفائهم العرب.
فورين
وتضيف المجلة أن الإدارة الأمريكية خلال العامين الماضيين قدمت كل ما في وسعها من الدعم اللوجستي والعسكري من اجل إعطاء السعودية مساحة واسعة لكسب الحرب.
ورغم كل هذا الدعم تقول المجلة إن من أسمتهم الحوثيين لا زالوا يسيطرون على مواقعهم, لا بل يتقدمون في الكثير من المحاور الاستراتيجية, مما أجبر واشنطن على زيادة حجم الدعم العسكري لقوى العدوان.
وتضيف المجلة أن الأهداف السعودية كلها أصبحت خارج سياق الحرب على اليمن في صورتها الحالية حيث قالت الرياض في الأيام الأولى للحرب أنها تريد استعادة الشرعية، وتأمين الحدود الجنوبية، وتدمير مخزون الصواريخ الباليستية، وإخراج الحوثيين من المدن الكبرى ولا سيما العاصمة صنعاء خلال أسبوع أو أسبوعين حد تعبيرها، إلا أن الحال لم يكن كذلك.
فورين بوليسي اختتمت تقريرها بالقول إنه خلال العامين الماضيين, السعودية وواشنطن خاضا حربًا غير أخلاقية حيث استعملا خلالها أسلحة محرمة دولية وبطريقة عشوائية، ورغم ذلك الحرب لم ولن تكسب لصالحهما.

التعليقات

تعليقات