المشهد اليمني الأول| صنعاء

تصدرت قضية المعاناة الانسانية لأبناء محافظة الحديدة نتيجة انقطاع التيار الكهربائي, جدول اعمال الاجتماع الذي عقده رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي مع القائمين بأعمال الوزراء.

ويأتي انقطاع الكهرباء بسبب انعدام مادة المازوت ورفض تحالف العدوان السماح بدخول الكمية المخصصه الى الميناء وذلك في ظل صمت الكثير من الناشطين الذين سبق وان اثاروا ضجه حول ما اشيع عن محاصرة تعز.

وناقش المجتمعون الاوضاع الانسانية الصعبة التي يعانيها ابناء محافظة الحديدة جراء انعدام الكهرباء في ظل ارتفاع درجات الحرارة خلال هذا الصيف الى مستويات قياسية، والعراقيل المفتعلة من تحالف العدوان السعودي لتعميق هذه المعاناة واستمرارها نتيجة اصراره على عدم السماح لشحنة المازوت المخصصة للكهرباء المحافظة بتفريغ حمولتها في ميناء الحديدة فيما يشبه العقاب الجماعي.

وعرض القائم بأعمال وزير الكهرباء، حقيقة العوائق التي لازال تحالف العدوان السعودي يفرضها للحيلولة دون دخول شحنة المازوت الخاصة بمحطة كهرباء الحديدة منذ اسابيع..

مشيرا الى ان السفينة التجارية التي تحمل شحنة المازوت الخاصة بمحطة كهرباء الحديدة ، لازالت ممنوعة من دخول الميناء للتفريغ رغم تفتيشها وحصولها على التصريحات المطلوبة.

وناشد المجتمعون المجتمع الدولي والامم المتحدة بتحمل مسؤوليتهم الانسانية والاخلاقية تجاه هذه التصرفات غير المبررة لتحالف العدوان السعودي ضد اليمن وشعبها، مؤكدين اهمية اتخاذ كل الاجراءات اللازمة لرفع المعاناة عن ابناء الحديدة وسرعة تشغيل محطة كهرباء الحديدة وتامين الوقود اللازم لها لفترة كافية.

واقر الاجتماع تكليف القائم باعمال وزير الكهرباء وشركة النفط بمتابعة وصول السفينة التجارية المحملة بالمازوت لكهرباء الحديدة، وتأمين كميات اضافية للأشهر القادمة، بما يضمن استمرارية التشغيل لمحطة كهرباء الحديدة ورفع المعاناة عن ابنائها، مع التأكيد على توفير خمسة الاف طن من المازوت لمحطة المخاء الكهروحرارية .

التعليقات

تعليقات