إنه يوم قوتنا الصاروخية
أقوى الشعوب هي تلك التي تصنع من معاناتها قوة وانتصارا..فهذه الشعوب هي شعوب حية تؤمن بعزتها وكرامتها واستمرارية بقائها..
_لقد عجزت قنبلتان نوويتان عن إخضاع اليابان فحول شعبها معاناتهم إلى قوة اقتصادية وعلمية تقود العالم.. وتحولت معاناة الصين المتمثلة في شعب واقع تحت سطوة الأفيون إلى بلد تمتلا كل مدن العالم بصناعته..كل هذا عندما قدر لها ان تجد القيادة الحكيمة التي آمنت بالصين أرضا وشعبا.
_إن انبهارنا بشعوب الشرق والغرب أنسانا حجم قوتنا وعظمة إرادتنا..فامتلأت نفوسنا بغبار النسيان وطغت على عقولنا مظاهر الانبهار ..حتى ظننا أنفسنا اقل واضعف إرادة..رغم أننا فتحنا مشارق الأرض ومغاربها وأضاءت حضارات أجدادنا العالم ..وذكر الله في كتابه العزيز حكمتنا وبأسنا ..ولكننا كنا كذهب..تجلوه النيران.
_العدوان السعواماراتي بتكبره وتجبره اخرج المارد من (قمقمه).. من حيث ظن انه سيقضي عليه ..وحرر الأسود من أغلالها من حيث ظن انه يقتلها..دمر بعدوانه الطائرات والمدافع والدبابات فاستفاق الرجال واشتغلت العقول وهبت الإرادة..فتحولت البقايا على أيدي رجالنا وبعقولهم إلى صواريخ تنخر خباب السماء وتعصف بقوى العدوان في كل مكان داخل الوطن وداخل معاقلهم.
_ العدوان الصهيوسعودي اثبت لنا أننا شعب لا يقهر وان لنا إرادة لا تلين ..وأننا لسنا اقل من شعوب العالم التي حولت معاناتهم إلى قوة وانتصار ..فأين سيهرب هو وأذنابه من صواريخنا التي عجزت كل ترسانة أسلحته المتطورة عن ايقافها..وملأت نفسه ونفوس علوجه بالخوف والرعب..
_طوبى لشعب صنع قوته بيده وقرر مصيره بإرادته ..طوبى لرجال أضاءت المعاناة عقولهم..فبنوا بسواعدهم دعائم قوتهم وانتصارهم..
_صواريخنا اليوم ستقلب المعادلة وستعيد سماءنا إلينا وستبدد امن سمائهم وأرضهم..ها نحن نصنع قوتنا..ولا نشتريها..
_العدوان الصهيوامريكي جعل لنا اليوم يوما وطنيا يفوق كل أيامنا عزة وكرامة ..انه يوم قوتنا الصاروخية ..فعليه أن ينتظر سماء من نار وأرضا من حمم..فقد آن للحق أن ينتصر.

بقلم الحسن الجلال

التعليقات

تعليقات